قال علماء سويديون أن الأطفال حديثي الولادة يكونوا أقل عرضة لتطور نقص الحديد

لديهم إذا بقي الحبل السري في مكانه لمدة ثلاث دقائق من الولادة.


واختبر الباحثون من جامعة أوميا في السويد 400 طفل حيث تم قطع الحبل السري

عند البعض بعد ثلاث دقائق على الأقل، و تم قطع الحبل السري عند البعض الآخر

بمدة أقل من عشر ثواني بعد الولادة.


واستفاد الاطفال الذين لم يتم قطع الحبل السري مباشرة عند الولادة بمستويات عالية

من الحديد وذلك عند بلوغهم أربعة أشهر.


تم الكشف عن حالة واحدة تعاني من نقص الحديد وذلك من بين 20 طفل الذين تم قطع

الحبل السري بعد ثلاث دقائق من الولادة. وكانت هناك أيضا حالات قليلة تعاني من فقر

الدم ممن تأخروا في قطع الحبل السري.



ووفقا لنتائج الدراسة التي نشرت في المجلة الطبية البريطانية لم تكن هناك آثار صحية

ضارة من تأخير قطع الحبل السري.


وقال اندرسون علا، استشاري حديثي الولادة في مستشفى هالاند في هالمستاد في جنوب

السويد ، "ينبغي اعتبار التأخير في قطع الحبل السري رعاية قياسية لولادة كاملة وحالات

الحمل غير المعقدة."



في الثقافة الغربية، يتم قطع الحبل السري عادة بين 30 ثانية ودقيقة واحدة بعد الولادة.

وقال الدكتور باتريك فان ريهينين ، استشاري طب الأطفال في جامعة جرونينجن في هولندا

:" توجد الآن أدلة كافية لتشجيع تأخير قطع الحبل السري".


وأضاف قائلاً: " إن التوازن في المخاطر ومنافع التأخير في قطع الحبل السري أمر مفضل ،

فكم دليلاً نحتاج لإقناع أطباء التوليد والقابلات أن الأمر يستحق الانتظار لمدة ثلاث دقائق

للسماح لنقل الدم المشيمي، وحتى في البلدان المتقدمة؟"