يبدو لك وأنك قد بدّلت حفاض طفلك الأول البارحة فقط، لكنه سيكون مستعداً للبدء بالتدريب على استخدام الحمام حتى قبل أن تعلمي بذلك. مع أن ليس هناك عمراً محدداً تماماً للقول إن الطفل على استعداد لاستخدام القصرية أو النونية (وعاء خاص للطفل كي يتبول ويتبرز فيه)، فإن معظم الأطفال الدارجين (من هم في مرحلة بدايات المشي) يكونون قد طوّروا المهارات الجسدية والإدراكية الضرورية ما بين سنّ 18 و24 شهراً (بالرغم من أن البعض منهم لا يكونون مستعدين للبدء قبل سنّ الرابعة). استخدمي قائمة الملاحظات الخاصة لدينا لتعرفي إذا كان طفلك على طريق الاستعداد لاستخدام الحمام.

ليس عليك أن تتنظري حتى تلاحظي جميع الأمور المذكورة في قائمتنا كي تباشري بتدريب طفلك على استخدام الحمام، عوض ذلك، انظري إلى الأمور العامة التي تدلّ على الاستعداد للاستقلالية وعلى استيعاب طفلك لما يعنيه دخول الحمام مثل الكبار.

قد يكون طفلك على استعداد للبدء بالتدريب على استخدام القصرية أو النونية إذا:

• كان بتبرّز بانتظام وكان برازه طرياً

• يستطيع رفع وإنزال سرواله

• يقلّد عادات الآخرين في دخول الحمام (يحب أن ينظر إليك وانت تذهبين إلى الحمام، يريد أن يرتدي سروالاً داخلياً، وهكذا)

• تظهر عليه مؤشرات جسدية واضحة عندما يقوم بعملية التبرّز (مثل الشدّ وجلوس القرفصاء أو إخبارك بالأمر)

• يستعمل كلمات للإشارة إلى البول والبراز

• يمكنه إتباع تعليمات بسيطة مثل "أعطني اللعبة"

• يستوعب الإشارات الجسدية التي تعني أن عليه الذهاب ويخبرك بذلك قبل حدوث الأمر

• يكره الشعور بأن حفاضه متسخ

• يبقى "جافاً" لفترات لا تقل عن ثلاث إلى أربع ساعات (هذا يدل على أن عضلات مثانته نضجت بما يكفي لتسمح له بضبط البول وتخزينه)

• لم يكن سلبياً تجاه كل شيء

• يدرك قيمة وضع الأشياء في أماكنها

• يظهر رغبة في الاستقلالية

• يستطيع الجلوس والمشي



..مع التحية..