ثق تماماً أنه لا يوجد إنسان مسوف في كل شيء فحدد الجوانب التي تسوف بها
و ابدأ معي بتطبيق ما يناسبك من الخطوات التالية
و أنا متأكدة بأنها ستأتي ثمارها اليانعة بإذن الله تعالى




1- خذ أنفاساً عميقة .. شهيق من الأنف و حبس النفس لفترة ثم زفير بهدوء
من الفم لمدة عشر دقائق
ثم احذف كل الأعذار و ضع مكانها تجربة سابقة لك حققت فيها إنجاز مهمة ما
وهذه التجربة لها وقع في نفسك وذات تأثير قوي في حياتك

عشها بكل المشاعر و الأحاسيس و الصور والكلمات التي كنت تحدث بها نفسك
عشها بكل تفاصيلها الجميلة حتى تشعر بقوة داخلية تعزز من قدرتك و تدفعك للقيام بها
و قم بنفس الإستراتيجية التي جعلتك تنهي تلك المهمة مع تعديل ما تحتاج إليه من أمور
و كرر ذلك حتى تصبح صورة التجربة أمامك طوال وقت إنجاز المهمة .
و كلما راودتك الأفكار في اختلاق الأعذار تذكر تلك التجربة سترى الفرق بمشيئة الله تعالى .


2- ابدأ يومك بانجاز أثقل المهام لديك كنوع من التحدي لنفسك على انجاز المهام الصعبة
و من ثم ستشعر بما سيأتي من مهام بأنه سهل

لأنك ستسمع صوتا داخليا يقول لك لقد انجزت المهمة الصعبة والباقي كله سهل .


3- لكل منّا فترات إنجاز و طاقة علينا أن نعرفها و نستغلها
لإنجاز المهام التي تحتاج إلى تركيز فأنت أدرى بنفسك .



4- حدد وقتاً لإنجاز تلك المهمة
بحيث تشعر و كأنك ستسافر و الطائرة ستفوتك لو لم تذهب في الوقت المناسب
فالزم نفسك بوقت محدد يجعلك تنهي المهمة .



5- حدد هدفك في الحياة
و تذكر أن الأيام تمضي و الوقت يمر فعش يومك كأنه آخر أيامك
و أبذل أقصى جهدك لإنجاز مهامك قبل أن تنهي آخر يوم في حياتك .



6- احضر دورات و محاضرات عن إدارة الوقت و تحديد الأهداف .


7- اختر ما يناسبك و يحفزك إن كانت المتعة تحفزك فتذكر ذلك الشعور الرائع
الذي ستشعر به بعد تحقيق هدفك فلا تحرم نفسك متعة الإحساس
بالرضا عن نفسك ..
و تذكر أنك جدير بالثقة و الإلتزام بل عزز هذا الشعور لأنه يدفعك للأمام .



8- إذا كان الألم يحفزك فتذكر تلك المشاعر السلبية التي ستشعر بها
و أنت بعد لم تنجز مهمتك و تخيل كم ستعاني نفسيا و ربما جسديا
حينما تتراكم عليك المهام
و تصاب بخيبة أمل لأنك لم تستطع تحقيق هدفك و تخيل كل المضايقات
سواء في نفسك أو من الآخرين و تخيل حجم الخسائر
سواء كانت مادية أو معنوية .



9- عند انهاء أول مهمة كافئ نفسك بما تحب .


10- تذكر الحكمة القائلة لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد
فأنت لا تعلم ماذا يجد من أمور في الغد .



11- بإمكانك إختيار ما تراه مناسباً لك
من كل ما ذ ُكر سابقاً فأنت أدرى بحالك و ما يحفزك لإنجاز المهام .



و أخيراً تذكروآ ..


النفس إن لم تحزم معها فإن زمام الأمر سيفلت منك ..
كن حازماً مع نفسك وقرر أن تنجز المهمة في الموعد الذي حددته و خذ وعداً
مع نفسك و أوفي بوعدك فهذا يعزز من ثقتك بنفسك في إنجاز المهام
و يجعل لديك تجربة تتذكرها كلما شعرت بفتور فاخلق أنت التجارب الإيجابية
وعزز من شعورك تجاه نفسك بتذكر تلك التجارب الناجحة .. و إبدأ الآن



متوكلاً على الله مستعيناً به و ألزم الإستغفار


كما أوصيك بهذا الدعاء كلما شعرت بفتور الهمة .


كما ورد في الصحيحين والسنن،
ففي صحيح البخاري عن أنس بن مالك قال:


كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول:

( اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل
والجبن والبخل وضلع الدين وغلبة الرجال
) .