يُعرف الثوم بأنه "عسل الإنسان الفقير"، لأنه استخدم لعلاج العديد من الأمراض

والآلام والمتاعب، واعتاد الناس ربطه حول الرقبة ملفوفًا في قطعة قماش للوقاية

من البرد. وتعتبر آسيا منشأ للثوم حيث كان ينقل إلى أوروبا، واعتبره الأوروبيون دواء،

واعتقدوا أنه يمدهم بمناعة من الطاعون ويحميهم من مصاصي الدماء، ويحفظهم

من الشياطين أيضًا.


هذا وقد أظهرت أحدث الأبحاث الطبية أن زيت الثوم لديه خواص تعمل على حماية القلب

وخلاياه من التلف. وأوضح الباحثون احتواء فصوص الثوم على مركبات طبيعية وهذا الطعم

اللاذع يعمل على حماية القلب وخلاياه من التلف التى قد تسهم فى زيادة مخاطر الإصابة

بالأزمات القلبية فى حال تلفها.


وعكف الباحثون على دراسة مركب "ثلاثى السلفيد" المتواجد فى الثوم على فئران التجارب

معرضين لتدمير فى خلايا القلب بسبب معاناتهم من تلف فى الشرايين التاجية. وأشارت

المتابعة فاعلية مركب "ثلاثى السلفيد" فى وقف تلف خلايا القلب والعمل على إصلاح

ما طرأ عليها وبالتالى خفض فرص الإصابة بالأزمات القلبية. يعمل مركب "ثلاثى السلفيد"

على تعزيز إفراز "كبريتيت الهيدروجين" الذى يعمل بدوره على وقاية خلايا القلب من التلف.



مستحضرات الثوم:


1- زيت الثوم ويتم الحصول عليه بالتقطير أي غلي الثوم ثم تكثيف البخار والبخار المكثف

هو زيت الثوم.


2- أقراص وكبسولات ويتم الحصول عليه بتجفيف الثوم بحرص ثم طحنه ثم كبسه إلى

أقراص أو تعبئته فى كبسولات.



فوائد إستخدام زيت الثوم:


_ يقلل الكوليستيرول فى الدم ويقلل من تصلب الشرايين ويتحكم فى ضغط الدم العالى.

_ يمنع تكون الجلطة الدموية والتى تحدث نتيجة تدمير الوعاء الدموي.

_ يحتوي على مركبات مضادة للأكسدة والتى تحمي من السرطان وتزيد مناعة

الجسم ضده.

_ قاتل للميكروبات وللفطريات وللفيروسات.

_ يغذي بصيلات الشعر ويزيل القشرة ويساعد في حل العديد من مشاكل الشعر.

_ يمتلك خاصية مطهرة ومضادة للجراثيم بالتالي فهو مفيد في حالة الإصابة بالثعلبة .

_ يقلل تركيز الجلوكوز فى الدم لأنه يساعد على إفراز الأنسولين.




نصيحـــــــة :


لتجنب رائحة الثوم يمكن مضغ النعناع بالإضافة إلى الإستفادة من الزيوت الطيارة



ملاحظة هامــــة :


قبل أداء العمليات الجراحية يجب التوقف عن أكل الثوم لتجنب النزيف الشديد لأن تناول

الثوم يزيد من سيولة الدم لذلك يجب عدم الإسراف فى أكل الثوم.