بعد أن كانت الأساليب المتبعة في إزالة الدهون هي التذويب الجراحي و طرحها

من خلال الجهاز الليمفاوي في الجسم، مثل أجهزة عديدة مثل ليزر الزيرونا و

الفيلا شيب وغيرها من الأجهزة، فاجأنا العلم بأحدث أسلوب لإزالة الدهون من

دون تدخل جراحي يعمل على إزالة الدهون المتراكمة في أماكن جزئية، وهي

طريقة تفريز الخلايا الدهنية و منعها من الإفرازات ليذوب الجزء المتجمع خلال 6

أسابيع من إجراء التقنية.



يعمل جهاز "زيلتك" المجمد و المفرز للدهون الزائدة بتجميد التجمعات الدهنية

الغير مرغوب فيها، شرط أن تكون على شكل تجمعات دهنية و ليست متوزعة

على الجسم كله أي يعمل إزالة الدهون و ليس التقليل من الوزن، و ذلك عن طريق

تسليط رأس الجهاز على منطقة تجمع الدهون و هي المنطقة الهدف الذي يعمل

الجهاز على تقليل درجة الحرارة تلقائياً، بطريقة تتناسب مع كمية و حجم الدهون

في المنطقة مما يولد أسلوب التفاعل، المنبعث من الجسم ليقوم بتكسير هذه

الدهون و طرحها طبيعياً من الجسم بعد الجلسة الأولى، والتي تؤدي إلى نتائج

تظهر خلال 6-7 أسابيع، و قد يحتاج الشخص إعادة الجلسة بعد ذلك إذا أراد أن

يزيل ما تبقى من دهون ضئيلة.




وقد يتساءل البعض ما هي الأخطار الجانبية، فقد أثبتت الدراسات التي قامت الوكالة

الفدرالية الأميركية، بتصديرها أن الجهاز سليم و آمن وليس به أي تأثيرات جانبية،

ولكن لم توافق الدراسات أن يستعمل على منطقة الصدر عند الرجال، و إعتقآد

الشفط الجراحي هو الأمثل لهذه المشكلة الشائعة، وأيضاً احتمال حدوث احمرار

يستمر لأيام بسيطة بعد عمل الجلسة .