لعملية تصغير المعدة حسناتها للأشخاص الذين يعانون من زيادة كبيرة في الوزن. فهي تساعدهم

في التخلص من الوزن الزائد. وهي أيضاً مذهلة للشخص البدين الذي يعاني من أمراض مزمنة

لأن هذه العملية تقضي على هذه الأمراض التي تسبّبها السمنة.


عملية تصغير المعدة تخلصك من مرض السكري، والكولسترول، وضغط الدم المرتفع وهي تخفف

من خطورة أمراض القلب. وهذه العملية تخفف أيضاً من أمراض الصدر، التنفس والربو. وبعض

الدراسات تشير إلى أنّ عملية تصغير المعدة تخفف من أسيد المعدة وبالتالي من الحرقة.



لكن عملية تصغير المعدة ليست خالية من ردات الفعل. الكثير من الأشخاص الذي يخضعون لهذه

العملية يواجهون مشاكل صحية عديدة :



- التهاب كبير في المسالك البولية حيث تتراكم البكتيريا في تلك المنطقة.

- امساك مزعج.

- نقص كبير في الفيتامينات والمعادن بسبب عدم امتصاصها بشكل جيد مما قد يؤدي الى

حاجتك الى حقن تحتوي على الفيتامينات والمعادن.

- بعض الغثيان والتقيؤ.

- انزعاج من تناول الحليب ومشتقاته. أيضاً، يواجه بعض الأشخاص مشاكل في هضم

اللحوم الحمراء.

- تساقط الشعر بسبب خسارة الجسم بعض المغذيات.

- التعرق البارد والتعب الشديد إذا تم تناول كميات كبيرة من الطعام.

- عدم القدرة على تناول أي نوع من الحلويات لأنها غنية جداً بالسكر.



لا ينبغي التسرع في الخضوع لهذه العملية بل يجب أولاً اتباع أنظمة غذائية خاصة بك مع بعض

التمارين الرياضية التي تساعدك في خسارة الوزن. وإن لم ينفع هذا الأمر، عليك باستشارة

طبيبك الذي تثقين به بخصوص هذه العملية لإعطائك النصائح العديدة وتعريفك إلى تفاصيل هذه العملية.