حذر أطباء أمراض النساء والتوليد الفرنسيون العاملون في الكلية الوطنية الفرنسية والنساء والتوليد برئاسة جاك لانساك من كثرة تعرض الحوامل لتصوير أجنتهن بالأشعة ثلاثية الأبعاد لما لها من تأثير على الأنسجة خاصةً بالنسبة للمخ والعيون..

ومن المعروف أن طبيب أمراض النساء يجري هذه الصورة ثلاثة مرات أثناء فترة الحمل لتحديد موعد الوضع واكتشاف العيوب الخلقية للجنين، مما قد يعرض الجنين للمخاطر، حيث أن موجات فوق الصوتية تنتج شحنات حرارية وميكانيكية مما يؤثر على أنسجة الجسم، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط"..