الرياض/ نجح فريق طبي سعودي، في إجراء أول عمليتين لمصابتين

بسرطان الثدي في المستشفى الجامعي بالخبر، حيث وصل

أحدث جهاز تقني لمعالجة سرطان الثدي في العالم.


ويعتبر العلاج الجراحي الإشعاعي أخر ما توصل له العلم الحديث

في المجال التقني لعلاج سرطان الثدي، وهو أحدث جهاز

عالمي التقنية لعلاج سرطان الثدي في أول مركز متخصص

بالمنطقة الشرقية.



كما أجرى الفريق الطبي في المستشفى الجامعي العملية تحت

إشراف نخبة من الأطباء والأكاديميين ذوي الخبرات في سرطان الثدي،

وبمشاركة الدكتور محمد كشتجار (بروفيسور الأورام الجراحية من

كلية لندن الجامعية) المعروف بريادته بتقديم هذا العلاج وإدخاله

في مستشفيات أوروبا. كما شارك في العملية فريق من مستشفى

الملك فهد التخصصي بالدمام.


ويتميز العلاج الجراحي الإشعاعي الذي يحتضنه المستشفى الجامعي بتقليص

الفترة الزمنية للعلاج في جلسة واحدة متزامنة أثناء التدخل الجراحي

في مدة تتراوح بين 20-40 دقيقة؛ مما يجنب المريضة معاناة

العلاج الإشعاعي المتعارف عليه بمدته التي تتراوح بين الثلاثة أسابيع

إلى الشهر تقريبا.



ويساهم العلاج في تقليل الكلفة العلاجية، وتنعكس النتائج السريعة إيجاباً

على صحة المريض بدنياً ونفسياً، إضافة إلى تقليل المضاعفات

والآثار الجانبية. كما يشجع نساء المجتمع من الاستفادة من حملات

الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي، وإمكانية الحفاظ علي الثدي

بالعلاج الحديث في حالة تدارك المرض مبكرا.