5800_imgcache.jpg

نعاني في بلادنا العربيه من مشكله متفاقمه مع الحياه الزوجيه .. قد يكون ذلك بسبب حياء المرأه العربيه الذي هو تاج ولا جدال في ذلك .. ولكن يجب على الجميع التعلم والمعرفه للوصول الى ما امر الله به في كتبه السماويه .

اجتهد العلماء كثيرا حتى وصلوا الى بعض هذه الاساليب التي تشبع رغبه المرأه سواء تحدثت ام لا .. واليكم التفاصيل :


* القبله : هي التذكره الذهبيه للحدث الرئيسي وطبقا للمجله العلميه للطب النفسي فأن المرأه تفضل القبلات كثيرا كبدايه عند الدخول مباشره في العلاقه الزوجيه . يجب ان تكون بداية الفعل اثناء القبلات ويجب بالتاكيد الحفاظ والاهتمام برائحة الانفاس العطره .. ذلك له تأثير نفسي كبير على المرأه ..



* الحركه : حركه الزوج مع زوجته وملمس يديه على جسدها يسبب احساسا يجعل المرأه تطلب المزيد دائما . مفتاح الدوافع العاطفيه هو الحركه . القيام ببعض الحركات الخاصه والعلامات المميزه بين الازواج يساعد على التقارب بينهم ..



* الاهتمام : اهمها المداعبه باليد في منطقه الذراع . هذه المنطقه مليئه باعصاب المتعه والتي تستجيب الي اللمس والمداعبه . وهذه الاعصاب والتي تدعي c tactile توجد ايضا في الوجه والقدم .. والتي ترسل اشارت الي مركز المتعه ..

* يجب جعل الزوجه ان تشعر بانها مثيره . يجب على الزوج ان يستمع الى الاشياء التي تقولها عن نفسها .. ومشاهدة ردود افعالها عند لمس مناطق معينه . قال الدكتور كري دكتوراه في طب العلاقات الخاصه . " يجب ان يندمج الزوج مع شريكته .. يستمع اليها ويحدثها ويداعبها ولا ان يحاول التعليق على ما يضايقها في جسمها ولا حتى بالايجاب ..

*تغيير المكان .. لا يوجد ما يمنع تغيير مكان الاقامه او مكان ممارسه العلاقه الزوجيه فتره صغيره كل شهر او كل عام .. في مكان رومانسي تتمناه الزوجه او تغيير الظروف المحيطه بهذا الفعل ..


* البدايه يجب ان تكون دائما خارج غرفه النوم .. تبدأ بالكلام الجميل الذي يتغني بالجمال والجسم .. ثم بعض المداعبات اللطيفه خارج الغرفه وهذا ما له من تهيأه واستعداد نفسي وبدني للطرفين للدخول في العلاقه الجنسيه . وطبقا للابحاث من جامعة التا . ان التحدث والاستماع يساعد على تكامل العلاقه العاطفيه . والتي من شأنها الخروج من المواقف التي كانت تسبب التوتر ..



* يجب ضرورة الفهم والتأكد من أنها ترغب في اسعاد الزوج .. بالتاكيد هذا ينطبق على الزوجه التي تحب زوجها .. هي تحب التواصل معه وتحب ان تعلم دون ان تساله ماذا ترغب وماذا تريد . قد لا تملك الشجاعه للقياده . وهنا يأتي دور الرجل . يجب عليه ان يعلمها .. الحديث معها عن العلاقه الحميميه مهم .. يجب ان تعرف منه وتستمع له و سيتحسن اداؤها كثيرا معه .. بالطبع اذا كانت تحبه .. ستجد رغبه كبيره في سماعه ومحاوله تجربه ما يقوله وذلك للثقه الغير محدوده بينهم .. الحديث ايضا عن الجنس يجعلهم متقاربين .. غير زيادة ثقتها وقدرتها على امتاعه . يقول العلماء التحدث عن ذلك خارج غرف النوم يسبب 79 % من الاشباع الجنسي عند الطرفين . .



* الانشغال بالعمل .. الجميع يظن ان الانشغال بالعمل يضر العلاقه .. على العكس الانشغال بالعمل فتره وخصوصا الذي يجبر الرجل على السفر يزيد من المشاعر الايجابيه بين الطرفين .. والمثل الشعبي " ابعد حبه تزيد محبه " ولكن وهو في الخارج يجب ان لاينسي المهاتفه مع زوجته .. ولا ينسى عند عودته عليه بتعويض كل الفتره التي سافر فيها . .



*محاولة اثاره روح الدعابه والقاء النكات المضحه .. ذلك يساعد كثيرا على كسر حواجز الملل ..


* بعض الدراسات .. تقول بان يحاول ان يعرض عليها فيلم رعب كل فتره وهو معها .. ثم يحاول بعد ذلك التخفيف عنها واحتوائها .. وبعض الافلام الرومانسيه قد تقوم بدور جيد وخصوصا اذا كانا مهيئين للعب دور رومانسي سويا . " واحقاقا للحق " قد تكفي نظره طويله نسبيا اليها لتغمرها بالحب الكامل ..



* المشاركه معا في بعض الاعمال .. ممارسه الرياضه .. القيام ببعض الاعمال الصعبه . ذلك يزيد من نسبه هرمون التستوستيرون لديها والذي يسبب انطلاق الشهوه ..



* المساج .. يجب على الزوج ان يحاول القيام بذلك لها وهي ايضا بالتبادل .. ذلك يلهب المشاعر .. المرأه تحب ان تشعر بالاسترخاء والراحه قبل الشروع في ممارسه الجنس ..



و أخيرا .. الحب هو مصدر كل شيء .. هو الحاجز الذي يقف امام الصعاب والعقبات والمشكلات الزوجيه .. وهو الطريق السريع والممتع لعلاقه جنسيه رائعه ..