أعماق عينيك ..



هو: دعيني أحدق بكي … دعيني أسافر في أعماق عينيك …
دعيني أبحر فيهما كما أشاء … أريد أصل إلى شئ ما بداخلك …
شيء أحتاجه … ولا أستطيع العيش بدونه …

هي: لا أستطيع النظر إلى عيناك … فعيناك الدامعتان تحرقني …
تقتلني … وكأنها سيوف تخترقني وتخترق قلبي …
فحرارة عواطفك أكبر من أن تجعلني قادرة على الوقوف أمام عيناك
الجريحتان الصادقتان البريئتان …
أرجوك…ضمني فقط … ضمني إلى صدرك … بكل قوه …
وحلق بي في أرجاء هذا العالم الذي لم أحس به إلا معك وبجانبك …
ضمني إلى صدرك برقة وحنان …
وسترى بأن أرواحنا أنا وأنت تتعانق مثلنا …
نعم يا حبيبي … صدقني هذه الحقيقة …
منذ أن عرفتك وأنت تسكن بأعماقي وفي داخلي …
لم أنساك لحظة واحدة …
أسهر الليل أفكر بك ثم أنام وأحلم بك …
أصحو وأحتضن وسادتي …أقبلها …
أنطق اسمك الذي يشعرني بالسعادة والأمان والأمل …
هذه هي حياتي التي أعيشها … فماذا عنك أنت …
هو: أنا ؟؟؟ صدقيني أنــ…..
قاطعته قائله : لا تتكلم ... فقط استمر بالنظر إلي
واترك عيناك تكمل حديثها الطويل …
دعها تقول بأنك تحبني … تعشقني … تهواني …
أحب كلمات عيناك … كلمات عذبة صادقه معبره ….
آآآآه … كم صعب بأن استمر بالنظر إلى داخل عيناك …
أضيع حقا .. جيش من الكلمات يحتل أعماقي …
يأسرني … يعذبني
وبالرغم من هذا …
فنظرات عيناك هي أجمل شئ رأيته في هذه الدنيا
وأكثر شئ أصدقه في هذه الدنيا …

هو: أريدك أن تعرفي يا حبيبتي بأنني أحبك حبا جنونيا …
حبا كبيرا جدا… لم أستطع أن أحمله … فحملني هو إلى عالم جديد…
عالمك…نعم عالمك المليء بالسعادة والأمان …
عالمك الذي عشت فيه … وله أعيش …
وسأعيش له دائما والى الأبد …