* الحساسية من الأطعمة :




- تحدث الحساسية من الطعام عندما يستجيب جهاز المناعة

تجاه بعض أنواع البروتينات في الطعام

والتي لا تضر بالجسم فيبدأ جهاز المناعة في محاربة هذا

البروتين وتحدث الحساسية.

عندما تأكل هذا النوع من الطعام لأول مرة، يقوم جهاز المناعة

بتكوين أجسام مضادة لهذا البروتين

تسمي(IGE)، وعندما تأكله للمرة الثانية ، تبدأ هذه الأجسام المضادة

في إفراز كميات كبيرة من الهستامين وذلك في محاولات لطرد

هذا البروتين الذي يتعامل معه كأنه فيروس جسم غازي وغريب

عن جسم الإنسان.الهستامين هو مادة كيمائية قوية تؤثر على جهاز

التنفس، الجلد أو أجهزة القلب.



- أعراض حساسية الطعام:




تظهر أعراض الحساسية بشكل فوري بعد الأكل أو في

خلال ساعتين.

قد تتضمن الأعراض، شعور بوخز خفيف في الفم، تضخم

في اللسان والحلق، هرش في الجلد، طفح

جلدي، قيء، تشنجات في البطن، صعوبة في التنفس،

إسهال، خفض في معدل ضغط الدم وقد تصل إلى

فقدان الوعي.





- أنواع الطعام التي قد تسبب حساسية :



هناك بعض أنواع الأطعمة التي قد تسبب حساسية

خاصة عند الأطفال مثل ← اللبن، البيض، الفول

السوداني،القمح، فول الصويا، الجوز واللوز. أما بالنسبة

للبالغين فقد يسبب الفول السوداني ، الجوز

السمك والمحار الحساسية .




- تشخيص حساسية الطعام:



يقوم الطبيب بعمل اختبار دم RAST لفحص عدد

الأجسام المضادة التي يفرزها جهاز المناعة. معدل

الأجسام المضادة وأنواعها يساعد الطبيب في تحديد

أنواع الأطعمة التي تسبب الحساسية. يمكنك ملاحظة

أنواع الطعام التي تتناولها بشكل يومي، قد يساعد

ذلك طبيبك لتحديد أنواع الأطعمة التي تثير الحساسية.

يمكنك الامتناع عن تناول بعض الأطعمة التي قد تثير

الحساسية ثم معاودة تناولها مرة أخرى لإمكانية ملاحظة

حدوث أي تغيير أو ظهور أعراض الحساسية.



- علاج حساسية الطعام :


العلاج الأمثل لحساسية الطعام، هو تجنب أنواع الطعام

التي تثير الحساسية بشكل نهائي.

تختفي الآثار البسيطة للحساسية بشكل سريع وبدون علاج.

بالنسبة للهرش أو الطفح الجلدي، يمكن علاجه بالكريمات

التي تلطف الجلد. وتساعد مضادات الهستامين أيضاً في

تخفيف ا لحك الجلدي والأعراض الأخرى. أما بالنسبة

للأعراض الأشد تأثيراً فيمكن استخدام مشتقات

(corticosterids- الكورتيكوستيرويد) فهي تساعد

على تخفيف التضخم (التورم). وإذا حدثت أعراض شديدة

قد تؤثر على الحياة فيمكن استخدام الأدرينالين عن طريق

الحقن فهي تساعد على تخفيف الأعراض. عندما تستطيع

تحديد أنواع الأطعمة التي تثير الحساسية لديك، يمكنك

بعد ذلك وضع نظام غذائي محدد ومناسب لك حتى

تتجنب حدوث أعراض الحساسية من الطعام.

يمكنك استشارة طبيبك في تحديد أنواع الأطعمة

المناسبة لك.