يتعين على مَن يُعاني من بحة في صوته وسعال جاف وصعوبات في

البلع بسبب إصابته بنزلة برد، أن يُقلل من الكلام قدر الإمكان.



ويُحذر عضو رابطة أطباء الأنف والأذن والحنجرة في مدينة نويمونستر

الألمانية لايف إيريك فالتر من الكلام في هذه المرحلة، حتى ولو بصوت

منخفض للغاية، لأنّ ذلك يجهد أيضاً الأحبال الصوتية. وأشار إلى أنّ

تناول الكثير من السوائل واستنشاق
المحلول الملحيوالميرامية
يساعدان

في علاج نزلات البرد واستعادة الصحة.


يذكر أنّ مَن يعتني بصحة جسده وصوته بشكل كاف خلال إصابته بنزلة برد ،

غالباً ما يتعافى في غضون أيام قليلة. أما إذا ازداد الشعور بالألم أو شعر

المريض بتدهور حالته، فينصح فالتر بضرورة استشارة طبيب مختص على الفور.


ويؤكد فالتر على ضرورة استدعاء طبيب في حال الشعور بمتاعب في التنفس

وارتفاع درجة الحرارة، سيما لدى الأطفال الصغار. إذ يُمكن أن يُشير ذلك إلى

الإصابة بالتهاب الغشاء السطحي للحنجرة الذي يُهدد حياة الأطفال الصغار

على وجه الخصوص.