الشخير عرض شائع جدا وقد قدرت الدراسات التي أجريناها سابقا

أن نسبة الشخير عند السعوديين متوسطي العمر (رجالا ونساء)

تتراوح من 40-55%. والشخير قد يكون علامة من علامات

مرض خطير هو توقف التنفس أثناء النوم وهو مرض له مضاعفات

على
القلب والجهاز العصبي.



دراسة حديثة نشرت في مجلة الجمعية الأوروبية لأبحاث النوم، درست

علاقة الشخير بتضيق الشريان السباتي(في العنق)، حيث قاس الباحثون

سُمك الطبقة المبطنة والوسطى للشريان السباتي (زيادة السُمك علامة

على وجود تصلب في الشرايين) بواسطة استخدام الاشعة فوق الصوتية

عند 1050 شخصاً تراوحت أعمارهم بين 50-79 سنة. وقد وجد

الباحثون أن سمك الطبقة المبطنة للشريان كان أكبر بشكل إحصائي

مهم عند الذين يعانون من الشخير.



بعد ذلك، قام الباحثون بإعادة تحليل النتائج بعد السيطرة على العوامل المعروفة

التي تؤدي إلى تصلب الشرايين مثل
زيادة الوزن والتدخين والعمر وغيرها.

وقد وجدوا بعد التحكم في تلك العوامل، أن سَماكة الطبقة المبطنة للشريان

كانت أكبر عند الذين يشكون من الشخير.



وقد قدر الباحثون أن نسبة زيادة سُمك الطبقة المبطنة للشريان كانت أعلى بنسبة

70% عند الذين يعانون من الشخير. نتائج الدراسة تضيف دليلا جديدا على أن

الشخير ليس عرضاً هيناً وإنما علامة لمشكلة طبية خطيرة قد تؤدي لتصلب

الشرايين وما يتبع ذلك من مضاعفات على
القلب والدماغ.