فسر العلماء فترة ( العدة ) للنساء للتأكد من خلو الرحم من جنين وانها كذلك،مهلة للصلح بين الزوجين وهذا صحيح ولكن هناك
سببا آخر اكتشفه العلم الحديث وهو:

ان السائل الذكري يختلف من شخص الى اخر كما تختلف بصمة الاصبع وان لكل رجل شفرة خاصة به.
( لذا فإن جميع ممارِسات مهنة الدعارة يصبن بأمراض عدة منها سرطان الرحم والعياذ بالله )
حيث أن المرأة تحمل داخل جسدها أشبه بما يكون (حاسب آلي)،سبحان الله العظيم، والذي يقوم بإختزان شفرة الرجل الذي يعاشرها.

واذا دخل على هذا (الحاسب الآلي) اكثر من شفرة كأنما دخل فيروس إليه ومن ثم يصاب بالخلل والاضطراب والتي تؤدي إلى الامراض العديدة ومن خلال الدراسات المكثفة للوصول لحل او علاج لهذه المعضلة، ذكر الإعجاز ذلك منذ الآف السنين وذلك بتحريم الله الزنا.

وثبت أن الله يعلم ما يجهلون.
(إن المرأة تحتاج نفس مدة العدة التي شرعها الاسلام حتى تستطيع استقبال شفرة جديدة لكي لا تصاب بأذى)
كما فسر هذا الاكتشاف لماذا اقر الإسلام زواج المرأة برجل واحد ولا يحق لها تعدد الأزواج.

وهنا سئل العلماء سؤالا لماذا تختلف مدة العدة بين المطلقة والارملة ؟

اجريت الدراسات على المطلقات والارامل فأثبتت التحاليل ان الارملة تحتاج وقتا اطول من المطلقة لنسيان هذه الشفرة وذلك يرجع الى حالتها النفسية،حيث تكون حزينة اكثر على فقدان زوجها اذ لم تصب منه بضرر الطلاق بل بوفاته.

ولذلك هي لاتستطيع نسيان ذلك الزوج الذي عاش معها حياة السعادة حياة الفرح
حياة الحب لأن من طبع المرأة الغريزي الوفاء والإخلاص.

سبحان الله العظيم عدد نبضات القلوب ، عدد حبات الرمل سبحانه أنه على كل شيء قدير.
اللهم أحفظنا من شرور انفسنا ومن زيغات الشيطان، اللهم عافنا وأعفو عنا يا ارحم الراحمين.
سبحانك اللهم وبحمدك سبحانك الله العظيم ...~