الطفل بطبعه متقلب الأهواء والأحوال،

فتارة يغضب وتارة يرضى، واخرى يهدأ وغيرها يثور،

وهذا ينبغي أن يعلمه جيدا كل أب وكل أم،
إلا أن بعض الآباء والأمهات ربما حطم طفله وأهانه لمجرد خطأ صدر منه،
أو لأن به صفات خَلقية لا دخل له فيها ..!


فمثلا لو أن طفلاً كان به عيب في نطق حرف ما، سبب له قصوراً في الكلام ..

فلا ينبغي أن نجعل منه وسيلة للضحك و السخرية !!


فنعيره بما يصدر منه من ألفاظ غير مستقيمة،
لأن ذلك يتراكم في نفسيته وهو صغير، ويتأثر به ويظل يتذكره
حينما يشب ويكبر،

وقد يدفعه ذلك الإحساس الى تفضيل الصمت على الكلام.




~



والطفل في المدرسة يتعرض للنجاحات والإخفاقات،
فيجب ان نشجعه اذا تفوق وحقق تقدماً ..

كما يجب الوقوف بجواره اذا قصر في مادة ما لنتعرف على سبب تقصيره
ونحاول أن نعينه ونساعده حتى يخرج من كبوته هذه

فهي بالنسبة له كبوة لا محالة،

إلا أن السخرية منه، والاستهزاء به، ووصفه بالفشل، إذا قصر
في أي مادة دراسية،واتهامه بالغباء،



كل ذلك يؤدي الى ان يقتنع
في قرارة نفسه أنه فاشل غبي لايصلح في دراسة ولا في غيرها،

وبذلك نكون قد دمرنا هذا بهذه السخرية التي لا ينبغي ولا يصح أن تكون ..

وإذا أخطأ في سلوك ما، وفعله مرة على سبيل النسيان
وكل أبن آدم خطاء فلايصح أن نهول من ذلك،


فلو أخذ حاجة صاحبه في المدرسة مرة، واكتشف ذلك الأب أو الأم،
نعم يلام على ذلك ويعنف في حينها، وحينئذ ينتهي الطفل،
فلا يعود الى هذا السلوك مرة ثانية،


أما اذا مكثنا كل يوم نؤنبه ونذكره بفعلته، ونتهمه بأنه لص يسرق حاجيات أصحابه،
أو نصفه بأنه غير أمين، لأدى ذلك الى تحطيمه معنويا،

ولكثرة الاتهامات الموجهة الى آلطفل يقتنع بأنه لص وغير أمين،

وأن صفته كذا وكذا مما قبح من الصفات، كذلك الحال لو كذب آلطفل مرة،
أو تلفظا لفظ قبيحاً مرة، وغير ذلك مما قد يصدر من الكبار قبل الصغار

إننا لا نشجع السلوك السيئ الذي يرتكبه الطفل، بل نشدد على ضرورة زجره ونهيه
وقت صدور السلوك منه، عندها يعلم آلطفل أنه أخطأ وقصر، فيرتدع، ويعود من قريب،

وينتهي ويكف عن الخطأ ..

أما أن نجعل من سلوك صدر منه خطأ ديدنا لنا كي نعاقبه ونلومه ونؤنبه ونعيره به،
ونذكره بما مضى، ونصفه بأقبح الأوصاف، فهذا ليس من التربية في شيء،

بل إن ذلك يؤثر سلبا عليه، ويظل يلازمه طيلة طفولته، بل وفي شبابه،
وبعد تخرجه من دراسته، وممارسة حياته العملية.


إننا يجب أن نتعامل مع آلطفل في إطار من التقويم السليم و التوجيه الرشيد
الذي يجعل منه شخصية سوية مستقيمة،
تفرق بين النافع والضار، وبين الخطأ والصواب،


وبذلك نكون قد تحاشينا صناعة آلطفل
الذي لا يفكر ولا يبتكر
ولا يتحمل المسؤولية
~