يقول ( جيفارا ) ..




المثقف الذي يلوذ بالصمت أكثر خراباً من النظام الديكتاتوري والقمعي ..
الذي يمارس القتل ضد ابناء شعبه !
وشخصياً ..
أتفق معه عندما يكون الأمر عاماً ويهم أغلب طبقات الشعب .
على أن لايؤدي كلامه إلى ( فتنة ) أكبر !
,
ويقول غيره ..
الصمت ..
يولد لدى الآخرين شعورا بالغيظ الشديد لأنهم يعتبرونه هجوما مستترا ،
فتكون الأقوى من دون كلام ولا تعب !
وهناك مثل انجليزياً يقول ...
لاتصارع خنزيرا في الوحل فكلاكما سيتسخ ولكن الخنزير سيحب ذلك !
ويقول الشافعي رحمه الله ..

قالوا سكت وقد خوصمت قلت لهم * إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف * وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسود تُخشى وهي صامتة * والكلب يخسى لعمري وهو نباح !!

وأختم بقول لـ علي بن أبي طالب ( رضي الله عنه ) ..
" بكثرة الصمت تكون الهيبة "


ومن

ناحية أخرى ..
عندما سَئل مقدم برنامج ( حجر الزاوية ) الشيخ الدكتور سلمان العودة ..
بناء على سؤال ورده من الصحافة ..
"لماذا دائماً الشيخ سلمان يصمت عن الإنتقادات التي توجه له" ؟
فأجاب فضيلته ..

( أخشى أن يشغلني الرد عليهم عن أمور إيجابية كثيرة أرغب القيام بها ) ..


فــيا من نعت الصمت بالضعف ..
الصمت ليس ضعفاً إنما هو سياسه لكيان انساني عاقل !!

..