يشكل الأطفال مستقبل البلاد والمجتمعات وبالتالى فإنهم يجب أن يتمتعوا بشخصيات قوية ومتكاملة مع الوضع فى الاعتبار أن الأطفال حاليا ينشغلون بالتليفزيون وألعاب الفيديو مما يؤدى لعدم قضائهم وقتا كافيا في اللعب مع الأصدقاء بالخارج. ويمكن للأطفال حاليا أيضا الحصول على أحدث وسائل الاتصالات و التكنولوجيا منذ سن مبكرة جدا، مما يجعل الأهل يترددون ويحتارون ما إذا كان عليهم أن يمنحوا أبناءهم هواتف نقالة أو محمولة وهل سن الطفل مناسبة أم لا ليحمل هاتفا نقالا. وحاليا وفى تلك الأيام يطلب الطفل من والده أو والدته الحصول على هاتف محمول منذ المرحلة الابتدائية. إليك بعض النصائح والأفكار التى يمكنك من خلالها التعرف على السن المناسبة التى يمكنك أن تمنحى طفلك فيها هاتفا نقالا.






إن الطفل يعيش حاليا فى عصر التكنولوجيا المتقدمة حيث الإنترنت والكمبيوتر والهواتف النقالة، وبالتالى فإنه لا يملك وقتا كافيا للعب فى الطبيعة الخلابة، ولذلك يجب أن تحرصى أن يمضى طفلك الوقت مع أطفال فى مثل سنه لأن هذا سيساعده على النمو النفسى والعاطفى.








دائما ما تدور النقاشات بين الأهالى حول السن المناسبة لمنح الطفل هاتفا نقالا أو محمولا للمرة الأولى. لا يجب أن تمنحى طفلك هاتفا نقالا فى سن مبكرة جدا، فمثلا إذا كان طفلك فى الثامنة من عمره فإنه على الأرجح لن يحتاج لحمل هاتف محمول لأن كل الأماكن التى سيذهب إليها ستكون إما المدرسة أو منزل صديقه وكلها أماكن يوجد بها هواتف وبذلك لن يكون هناك داعٍ للقلق. واعلمى أنك إذا منحت طفلك هاتفا نقالا أو محمولا وهو مازال صغير السن فإنه لن يحافظ عليه جيدا وقد يفقده أو يكسره.






يجب عليك ان تقيمى جيدا إذا ما كان طفلك يحتاج فعلا لهاتف نقال أو محمول أو أنه فقط يريد تقليد صديقه. ويجب عليك أيضا أن تفكرى فى مجموعة من العوامل قبل أن تشترى هاتفا نقالا لطفلك، فهل طفلك مثلا يخرج بمفرده كثيرا أم أنه يخرج دائما مع أشخاص بالغين مثل الأهل والأقارب. وعليك أن تفكرى ايضا إذا ما كنت تحتاجين دائما للوصول لطفلك والاتصال به. على طفلك أن يفهم أيضا أن الهاتف المحمول هو وسيلة اتصال للتواصل وليس غرضا يتفاخر به بين زملائه.






إذا قررت أنك ستشترين لطفلك هاتفا نقالا فينبغى أن تفكرى فى درجة إحساس طفلك بالمسئولية ودرجة تحمله لها. ويجب عليك أن تفكرى ايضا فيما إذا كان طفلك سيتمكن من الالتزام بالحدود التى ستقومين بوضعها والتى تحدد إمكانية وكيفية استخدامه للهاتف.
ومن ناحية السلامة والأمان، فيجب عليك أن تنبهى طفلك لكيفية استخدامه لخاصية إرسال الصور والفيديوهات الموجودة فى أغلب الهواتف النقالة. فعلى الطفل أن يدرك خطورة إرسال صور غير مناسبة عبر الهاتف وأيضا خطورة إعطاء رقمه لشخص غريب لا يعرفه.






من وقت لآخر عليك أن تراقبى استخدام طفلك للهاتف النقال أو المحمول عن طريق الفاتورة أو عن طريق الهاتف نفسه. وفى البداية عليك أن تمنحى طفلك هاتفا نقالا بسيطا وليس معقدا مع الوضع فى الاعتبار أن الهواتف الحالية مثل الآى فون والبلاك بيرى ستحتاج منك للإشراف لضمان استخدام طفلك الآمن لها.







كثيرا ما يدور الجدل حول فكرة عدم وجود سن معينة لمنح الطفل هاتفا نقالا أو محمولا والسماح له باستخدامه، فدرجات النضج تختلف كثيرا ما بين طفل وآخر إلى جانب أيضا اختلاف قدرة الأهل على تحمل مصاريف الهاتف. وقد أظهرت العديد من الدراسات والإحصائيات أن أغلبية الأطفال فوق 12 سنة لديهم هاتف محمول أو هاتف نقال مما يجعلهم أكثر استقلالية.








يتوقع الطفل حاليا ما بين 11 و14 سنة الحصول على هاتف نقال الذى سيجعلك على اتصال دائم بطفلك. ولذلك إذا كنت ستمنحين طفلك هاتفا نقالا أو محمولا، فالسن المناسبة لمثل تلك الخطوة هي 15 أو 16 سنة.







دمتم بؤؤؤد,,,