سميت بريندا ديفيز البالغة من العمر 43 عاما، أسمن امرأة في بريطانيا؛

حيث يصل وزنها إلى 254 كيلو جراما، ويقوم فريق خاص بالعناية بها

على مدى أيام الأسبوع.


وقالت صحيفة (الصن) الأربعاء 15 شباط الجاري، إن بريندا التي يصل وزنها

إلى 254 كيلو جراما لم تغادر منزلها منذ 4 سنوات بسبب
الوزن الزائد ، وتقضي معظم

وقتها في السرير الذي صُنع خصيصا ليتناسب مع حجمها، وهي تستمع إلى

المذياع، فيما يقوم فريق خاص بالعناية بها على مدى أيام الأسبوع.



وأضافت أن بريندا تأكل ما يعادل 6000 سعر حراري في اليوم، وهو رقم

يفوق بمعدل ثلاث مرات احتياجات المرأة العادية، والتمرين الوحيد الذي تمارسه

هو السير من سريرها إلى الحمام ولمسافة لا تتجاوز 10 أمتار تستنفذ قواها.


وأشارت الصحيفة إلى أن بريندا تنفق ما يصل إلى 250 جنيها إسترلينيا على

الطعام كل أسبوع، ونحو 100 جنيه أخرى شهريا على
الوجبات السريعة،

وخيّرها الأطباء بين اتباع نظام غذائي أو الموت لأن جسمها ليس قويا بما يكفي

لتحمل عملية جراحية لـ
تخفيف الوزن مثل ربط معدتها بشريط خاص للتخفيف

من شهيتها للطعام.



ونسبت إلى بريندا قولها إنها "لا تستطيع التوقف عن الأكل رغم تحذير الأطباء

من أن وزنها سيقتلها، وتكره حياتها وتشعر بالخجل من نفسها بعد وصولها إلى

هذه الحالة، وتريد مساعدة نفسها ولكن لا تعرف من أين تبدأ.


ويقوم فريق خاص من الرعاية الاجتماعية بمساعدة بريندا على مدى 25 ساعة

في الأسبوع، على
الاستحمام والتسوّق وإعداد الطعام لها.


آلحمـد لله على نعمة آلصحـة وآلعآفيـة ..