تكثر الشركات الغذائية من ملونات الأطعمة، خصوصاً بالنسبة إلى السكاكر والأغذية الخاصة بالأطفال. وجود العديد من الألوان في الأطعمة يشدّ الطفل ويجعله يطلب المزيد. هناك نوعان من الملونات الغذائية المستخدمة في الأطعمة. النوع الأول هو الطبيعي المستخلص من الخضار والفواكه، والنوع الثاني هو المصنّع.


في الواقع، فإنّ النوع الثاني هو الذي يثير الجدل لأنّ كثيرين يعتقدون أنّه يضرّ الطفل. هذا النوع من المواد المضافة الغذائية قد يسبّب حساسية في الجلد عند بعض الأطفال. أعراض هذه الحساسية هي طفح جلدي وحكة. كما أنّ بعض الدراسات تشير الى أنّ تناول الأطفال الملونات الغذائية الصناعية قد يؤدي الى اضطرابات سلوكية واضحة. تتمثل هذه الإضطرابات في النشاط الزائد عند الطفل.

الا أنّ الألوان المصنّعة المسموح بها في العالم تحدّدها إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية. كما تحدّد كمية الملونات المسموح باستخدامها لحفظ السلامة العامة. أما الألوان الطبيعية فلا تحتاج الى التصديق، بل الى تحديد الكمية المسموح باستخدامها.


عند شراء المنتجات الغذائية الخاصة بطفلك، يجب التأكد عزيزتي بأنّها معدة من الملونات الطبيعية أو الملونات الغذائية المسموح باستخدامها من خلال قراءة الملصقات الغذائية جيداً. لذلك، اليك هذه القائمة:

الملونات الصناعية الملونات الطبيعية

E 133

E 132

E 143

E 129

E 127

E 102

E 110 E 150

E 160

E 120

E 162

E 100

E 160 a

E 160 c

تذكري دوماً أنّ الأطعمة التي تحتوي على هذه الملونات تكون غنية أيضاً بالسكر الذي يؤذي طفلك ويسبّب تسوس الأسنان. لذا، احرصي على أن لا يكثر طفلك من تناول هذه الأطعمة.
..مع التحية..