ذهب الأسد ذات مرة للصيد مع الثعلب وابن آوى والذئب. استمروا بالصيد إلى أن باغتوا ظبياً واصطادوه،
فكان السؤال حول توزيع الغنيمة.

"قسّموا هذا الظبي إلى أربعة أجزاء"، زأر الأسد. فقام البقية بسلخه وتقطيعه إلى أربعة حصص، ثم وقف الأسد أمام الجثة وأصدر حكمه: "الربع الأول لي بصفتي ملك الحيوانات؛ والربع الثاني لي بصفتي الحَكَم؛ وربع آخر لي لدوري في الصيد؛ أما بالنسبة للحصة الرابعة...
بودي أن أعرف من منكم سيجرؤ ويضع مخلبه عليها."

ابتعد الثعلب مدمدماً وذيله بين قدميه، وقال بصوت منخفض:

"يمكنك أن تشارك الملوك أعمالهم لكن لن تشاركهم الغنائم"