أظهرت دراسة حديثة الى أن بقاء الجسم في
وزن زائد أفضل بكثير

من القيام باتباع نظام غذائي قاس يساعد على تقليص هذا الوزن

وأن وجود كمية من
الدهون بالجسم قد يكون أقل ضررا من محاولة

التخلص منها في وقت قصير وفي آن واحد.


فقد أجريت الدراسة بجامعة يورك بمدينة تورنتو الكندية على عدة آلاف

من الرجال والنساء الذين يعانون من
زيادة الوزن حيث خضع ما

يقرب من ستة آلاف رجل وامرأة للفحوصات الطبية قبل وبعد محاولة

إنقاص الوزن فوجد الباحثون أن نسبة عالية منهم كانوا أقل عرضة

للإصابة بالأمراض قبل البدء في اتباع نظام غذائي قاس.


أضافت الدراسة أن الأشخاص الذين يلجؤون إلى تقليص أوزانهم يتعرضون

لزيادة هائلة في
التوتر والقلق والضغط العصبي ويقومون كثيرا بقياس

الوزن لأكثر من مرة خلال فترات قصيرة كما قد يعرضهم ذلك ل
لاكتئاب


إذا لم تكن النتائج مرضية.