بعد أن أصبحت مسألة ضعف الذاكرة هاجسا عند الكثيرين من تقدم العمر ،

اظهرت دراسة قادتها الباحثة الاميركية الكساندرا فيوكو شملت مجموعة

من المعمرين تتجاوز اعمارهم السبعين سنة.


انه رغم العوامل الوراثية التي تلعب دورا في هذه المسألة الا ان هناك اربع

طرق يمكن ان
تقوي الذاكرة حتى مع تقدم السن.


الطريقـة الأولـى :
على الشخص ان يقرأ بشكل دوري وان يتابع دراسته حيث تبين

ان المعمرين الذين استمروا على مقاعد الدراسة حتى الصفوف الثانوية بالمدرسة

او وصلوا إلى الجامعة كانوا اصحاب الذاكرة الاقوى بين من شملتهم العينة. خصوصا

وان المطالعة والانهماك بالدراسة تنشط المخ «الدماغ» وتدفعه إلى المزيد من

الحيوية وبالتالي تقوي قدرته على التذكر.


الطريقــة الثآنيــة : فهي الامتناع عن التدخين ففي الدراسة تبين ان المدخنين كانوا

هم الاكثر عرضة للاصابة بالخرف «
الزهايمر» وضعف الذاكرة.


الطريقة الثالثــة : رأت الدراسة انه يجب على المرء ان يمارس الرياضة عملاً بمقولة

العقل السليم في الجسم السليم لان العقل في المحصلة الاخيرة عبارة عن عضو

في الجسم.


الطريقــة الرآبعــة : بينت الدراسة انه على المرء ان يحافظ على علاقاته الاجتماعية

والتواصل مع الناس.


يذكر ان 53 في المئة من الاميركيين الذين تتراوح اعمارهم ما بين السبعين والثمانين

عاما يصابون بضعف
الذاكرة وان اختلفت حدة اصاباتهم بهذه الحالة.