في كل مرة يقوم أحدهم بدعوة أطفالنا الى احتفال ما نفكر كثيرا في كمية السكر التي سيتناولها الأطفال خلال فترة قصيرة وتأثيرها على أجسامهم، ولكن ماذا تفعل أمهات الأطفال المصابين بالسكري وكيف يمكن أن تتعامل مع اشتهاء الاطفال للحلويات والسكريات.

قال الدكتور كينيث ماكورميك، طبيب أطفال وعالم كبير في مركز امراض السكر بجامعة ألاباما في بيان صحفي ، " يمكن للأطفال أن يستمتعوا بالحلويات والاعياد -- ضمن حدود المعقول".

وأوضح ، "نعطي الأباء والأطفال ثلاثة خيارات ونتركهم ليقرروا كيف يريدون التعامل مع الحلويات التي تأتي مع الأعياد والمناسبات".

الخيار الأول هو احتساب الكربوهيدرات.

يجب أن يعرف الطفل المصاب بالسكري كيف يحسب عدد الكربوهيدرات التي يستهلكها، على سبيل المثال، وحدة أنسيولين واحدة لكل 15 إلى 20 غرام كربوهيدات.

"هذا الاختيار سهل للأطفال الذين يستخدمون مضخة أنسيولين لأنهم يمكن أن يضيفوا الجرعة الإضافية من الأنسيولين للتعويض عما سيأكلونه. لكن بالنسبة للأطفال الذين يأخذون الحقن، يمكن أن يكون ذلك غير مناسب إذا انهم يجب أن يذهبوا إلى ممرضة المدرسة للجرعة الإضافية".

الاختيار الثاني استبدال الحلوى بأشياء جيدة أخرى.

يقول ماكورميك، "يمكن أن يبادل الاهل الحلويات بهدايا، نقود، أو وجبات خفيفة قليلة بالنشويات. يمكن أن يوفر الاباء أيضا مجموعة مختلفة من الوجبات الخفيفة المخصصة للأطفال المصابين بالسكري."

الاختيار الثالث الاحتفاظ بالحلويات لتناولها بعد العشاء.


يقول ماكورميك، "بدمج السكاكر والحلويات مع وجبة الطعام، عندما يحصل الطفل عادة على جرعة انسولين، فأن ذلك يقلل من إضافة جرعات زائدة للطفل."