لماذا الأفكار السوداء ؟




الأفكار السوداء ...
هي التي تمنع الشخص من أن يحاول ويتقدم ويحقق أي نجاح ، فإذا زالت تلك القناعة أو الفكرة السوداء يستطيع الإنسان أن يبدع وأن يتميز ، وأن يحقق أشياء قد لا يستطيع الآخرون تحقيقها ، فالأفكار السوداء هى ما تستوقف الإنسان وتدفعه نحو بما يسمى طريق إغلاق الطريق أي طريق مسدود لا خيارات فيه.


من أين تنطلق أو من أين مبدأها ؟

فلو نظرنا أن لكل قناعة إيجابية أو سلبية نجد أن بدايتها حوار مع النفس وبعدها يبدأ العمل، كما أشار إلى ذلك الله تعالى بقوله : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) ، وبالمقابل دعانا للقناعات الايجابية ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب )
يقول غاندي : إذا أردت التغيير كن أنت التغيير .


ومن أكثر الأفكار السوداء شيوعاً هي في الأوساط النسائية:

وتحديدا ًمشاعرالإحباط فنسبه كبيره من الزوجات تعاني من الإحباط بعد الزواج بعض الإحباط ناتج عن اختلاف طبيعة المرأة عن طبيعة الرجل فالمرأة عاطفيه تفكر بقلبها وأقصى طموحها هي أن تعيش بقية حياتها في أحضان من تحب وهي مستعدة للتنازل عن جميع مصالحها في سبيل الحصول على ابتسامه أو كلمة حب صادره من الزوج.


هل هناك دراسات عن الأفكار السوداء ؟

أثبتت دراسة جديدة نشرتها مجلة "أحداث الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم", إن الأفكار السوداء والحزينة والسلبية تضعف نظام المناعة في الجسم , وتجعل الإنسان أكثر استعدادا للمرض.

هل هناك طرق للتخلص منها ؟

هناك العديد من التقنيات تتجاوز تقريبا ً الخمسين تقنية وربما أكثر والتي تساعد على التخفيف منها وأنا أقدمها في ثلاث أيام على شكل دورة متكاملة :


تقنية التكرار :

يقول المثل الإنجليزي : " التكرار أم المهارات " تكرار المواقف والكلمات يبرمج عقلك الباطن فإذا أردت اكتساب عادة جديدة ، فعلينا أن نفكر بها مرات ومرات حتى تصبح عادة عندنا مثل : القيادة للرجل والطبخ للمرأة وهكذا.


تقنية التقليل :

قد أثبتت التجربة أن أفضل السبل لصقل شخصية المرء هو التزامه بعادات وسلوكيات محددة صغيرة ، كأن يقطع على نفسه أن يقرأ في اليوم جزء من القرآن أو يمشي نصف ساعة مهما كانت الظروف والأجواء، فإن ( أحب الأعمال إلى الله أدوامها وإن قل ) .


تقنية الكأس :

في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه فرفع كأساً من الماء . . . . . ما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى ، فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والآخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى.


تقنية الساعات الشمسية :

سجل الساعات الشمسية يعني ساعات العمل أو التفاؤل واترك عنك ساعات الظلمة .


تقنية تقاسم القصة :

بالانضمام إلى مجموعة تشاطرك أحزانك تحدث مع آخرين مروا بالتجربة ذاتها، ببساطه الآخرون لا يدركون أحاسيسك ومشاعرك إلا عندما تعبر أنت عنها يفرغ كل المشاعر السلبية المحصورة بداخلك .

تقنية الورق :

بمعنى تفريغ مشاعرك على الورق ، اكتب رسائل إلى ذاك العزيز الفقيد وابعث إليه بأمور تريد قولها له ولكن إذالم تسعفك الفرص للقيام بذلك، تحدث إليه وقل له كم أنت تفتقده وقد تجد في الأمر وسيلة لتخفيف الأسى في نفسك.


تقنية السجود :

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول : أرحنا بها يا بلال ، وكان ابن القيم يطيل السجود فكانوا يسألونه : لماذا تطيل السجود فقال لهم : إني أتلذذ ...

تقنية الماضي الجديد:


... كل دقيقة تقضيها الآن في التفكير الإيجابي تصبح لديك بعد أيام لحظات ماضية من الإيجابية






لعل ما قلناه من التقنيات وبشكل مختصر يفي بالغرض مع أنها لا تحتمل الاختصار ، وقد بقي الكثير منها وهي تحتاج لدورة كاملة لفهمها وتطبيقها .




وأخيرا ً لا يستطيع أحد العودة إلى الماضي و البدء من جديد ، لكن يستطيع كل واحد منا أن يبدأ من الآن و يصنع لنفسه نهاية جديدة.....