تعد تقنية الفراكشنال ليزر أحدث نقلة نوعية في علاج الأمراض الجلدية،

بحيث تعطي العلاج بشكل مجزأ على سطح البشرة؛ ليحُدث ما يسمى بالأعمدة

المجهرية الحرارية، وذلك بخلاف الأنواع القديمة من
الليزر والتي تزيل

طبقة من الجلد كقطعة واحدة، وهو ما يعرف ب
الليزر المقشر.



التخلص من التجاعيد : ~


ومما يميز هذا النوع من الليزر بخلاف أنواع الليزر الأخرى مناسبته للبشرة

الداكنة بشكل عام، وتستخدم هذه التقنية لعلاج آثار
حب الشباب والندبات

الناتجة عن الحوادث والإصابات والحروق، وتعطي نتائج سريعة وجيدة جداً

خاصة للمرضى الذين يعانون من كثرة التجاعيد والتصبغات الجلدية.




30 دقيقة للجلسة الواحدة : ~


تتم المعالجة بالفراكشنال على شكل عدة جلسات تتفاوت بحسب الحالة ومدى

استجابة المريض، حيث يتم من خلالها تمرير أشعه الفراكسل على المنطقة

المراد علاجها لعده مرات، وتستغرق الجلسة لكامل الوجه قرابة 30 دقيقة،

يتم بعدها إعطاء المريض كريمات لوضعها مرتين يومياً لعدة أيام بعد الجلسة.




اختيار الطبيب المؤهل ضروري لنجاح الإجراء : ~


جهاز الفراكشنال ليزر مزود ببرنامج تقني متصل بالكمبيوتر، ويمكن الطبيب من

اختيار أنسب و أفضل المعايير، مثل: مستوى الطاقة المناسب، وزمن النبضة،

ومستوى اختراق طبقات الجلد المختلفة، وأيضاً مستوى تسطيح الجلد مما يمكن

من إجراء المعالجة التي تناسب كل حالة على حدة.

ومن هنا لابد من اختيار الطبيب المتخصص والمتدرب على استخدام هذه التقنيات،

وكذلك المكان المناسب لأن ذلك يعد من العوامل المؤثرة في جودة النتائج.




تجديد طبقات الجلد : ~


وقد يحتاج المريض من 6-7 جلسات علاجية؛ ليحصل على النتائج المطلوبة.

وتتراوح الفترة بين كل جلستين من ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

كما أن المزيد من التحسن يستمر في الظهور لعدة شهور بعد انتهاء آخر جلسة؛

وذلك بسبب أثر الفراكشنال طويل المدى على تجديد الكولاجين في طبقات

الجلد الداخلية.

ويقوم الطبيب بعد الإجراء بإعطاء المريض بعض الوصفات والكريمات الخاصة التي

تسرع من عملية الشفاء. فجهاز الفراكشنال هو أفضل جهاز في العالم بالنسبة

لتشكيل طبقة جديدة من البشرة .