ياكبرْ .[
الأملْ ]. يوم شفته .
. [
حلم ] .
انتهتْ فينيْ مشاوير . [
الزحام ] .
وانكتبْ فينيْ تاريخ . [
الهيام ] .




/




الإنسـانْ .. يملكْ فيْ داخـلهْ . [
عقـلْاً وقلـبْاً ] ..



.
قـلبٌ .. يحمـلْ فيْ داخلـه الحـبْ والوفـاء والإحتـرام ..



و و و .. كل ماهـيْ صفـة رائـعه



..



وقـد تكـونْ بعـضْ الـ . [
قلـوبْ ] .. تحمـلْ فيْ داخـلها
عكسْ هـذا كـله .



لـ إنهـا سوداء .. وإنهـا قلـوبْ مزيـفه ..




:
فـ القلـبْ .. . [
الحقيقـيْ ].. الذيْ تسعـد بالتعـرفْ اليـه
والحديـثْ معـه ..



فـ هو شيْء نـادر




..



يستطيع كلْ شخـصْ ان يملكه ويحسنْ التصـرفْ به ..




ولكنْ بـ



. [
حسنْ وصفاء النيـة ] .




كـذلكْ يملـكْ العقـلْ ..
.



فـ . [
العقـلْ ] . يحمـلْ فيْ داخلـة الذكريـاتْ الرائـعه
منْ كلْ عزيـز .. وغالـيْ ..



ويحمـلْ فيْ داخلـة ذكريـاتْ مؤلمـه حزيـنه يتصـارع
معهـا لـ محـاولة نسيـانهـا ..
.
قـد يدور فيْ هـذا الجـزء الصغـير ..
اشيـاء تهـز هذا الكونْ الفسيـح .. وتدمـرهـ ايضاً ولك
انْ تتخيـلْ / ـيْ ..




/



من الصعـبْ إن




. [
ينسىْ ] . الإنسـانْ شخصْ اعزهـ وحبـه ..



فـ
. [
فرقـتْ ]. الضـروفْ بينهـما ...
سواء كانوا قريبـينْ من بعضهم البعـضْ ولكـنْ بسببْ ضرفْ ما تفارقـوا ..
.



فيبـقىْ هـذا الشخـصْ فيْ عقـله وقلـبه .




لا يستطيع نسيـانه مهمـا كانتْ الضـروفْ التيْ فرقتهمـا ..
.
كـذلكْ هيْ الأحـلام والأمنيـاتْ ..
يصعـبْ




. [
علىْ الإنسـانْ ] .. نسيـانها وتركهـا ..




فقـد تكـونْ هيْ حلقـة الوصـلْ التيْ تربطهم بـ بعضهم البـعضْ ..



.



فـ




[
يلجأ ] .الى بلسـم الجـروح . [ الذكرىْ ] ..




فمـنْ الصعـبْ نسيـانْ احـدهم الآخـر .




عندمـا يكونْ
. [
بلسـم ] . الجراح متواجـد ..




تـ تواجـد مع



. [
الذكرىْ ] . اشيـاء كثيـر فقـدتْ مع فقدانـ من أحـبْ
.. فتدور فيْ عقلـه ..
ويتودد اليـها قلبـه ..
.



يبتسـم قليلاً عندمـا



. [
يتذكرْ ] .. الايـام الجميـله والرائـعه التيْ كانْ يقضيهـا
مع منْ . [
احبـه ] ..





وبعدهـا يتنهـمر قطراتْ الدمـوع علىْ خديـه ويتلاقطـاه
بـ منديله [
إنْ وجـد ] ..



أو يقـوم يمسحهـا بيـديه التيْ لـ طالمـا تمنتْ . [
لمسْ ]
. كفوفْ منْ أحبْ مرة اخـرىْ ..



بعـدها



. [
يتمـالكه ] الهـدوء لـ أنـه تيـقنْ ان هذه التيْ تذكرهـا
[
مجـرد احـلام . . وذكريـاتْ ] ..
مضـتْ وانـه يعيـشْ فيْ حاضـر جديـد ..




لابـد عليـه انْ يتقبـله
..
.
فتبـداء البسمـة تخـرج منْ شفاتـه ..




آمـلاً وتفاؤلاً لشـدة [
إيمـانه ] وقوتـه ..




وانـه يعلـم انْ القـدر يحمـلْ له




. [
الفـرح ]. ويخبأهـ .. وكذلكْ .. [ السعـادهـ ] .




مقـابلْ الحـزنْ والدمـوع ..



.




خـلاصـة هـذا كـله..



أنــــــه




. [
بوجـودْ الحـزنْ.. سيكونْ هنـالكْ الفـرح ] ..



وكذلكْ هو العكـسْ ..



ولنْ تـتذوقْ وتجـد [
الشيْ الجميـلْ والرائـع ] بدونْ انْ تتـذوقْ مرارتـه ..



.
فابتسـم لـ حاضركْ لتـتذوق جمـالْ مستقبـلكْ ..



وافـرح لـ ماضيـكْ لـ تعيشْ حاضـركْ ..
.
ولاتجـعلْ هذه القطـراتْ التيْ تخـرج منْ عيـنكْ ..
تنسـيكْ




. [
الإبتسـامه ] . التي تبـحثْ وتقـالْ وتكـافح لـ
الحصـولْ عليـها




لــ منْ



.[
صفعنيْ ] . الوقتْ أهديته ورود
ولا هاج موجه أطعنه [
بإبتسامه ] .
/





عِش حياتك كمواطن حر



لاتجعل من دموعك بحر على من لايستحقها