تعرفي الى الأعداء التي تهدد كلّ ثنائي.

- ثياب المنزل:
لا تتفاجئي لأن اهمالك لإطلالتك، وبقائك طيلة اليوم في ثياب النوم،
الأمر الذي يجعلك غير نشسطة ولست بمزاج الخروج.
وهذا الباب الاساسي للروتين وعدّو علاقتك بالشريك.

- التلفزيون:
وهذه عادةً من خصال الرجال ! ولكن ما من أمر يزعج زوجك كأن
تحدّقي بشاشة التلفاز ويشعر أنه يتكلّم ولا تسمعينه ويحاورك ولا تجيبينه.
فضعي حداً عزيزتي لإدمان التلفزيون قبل أن يدمّر بيتك الزوجي.

- الغيرة العمياء:
توقّفي عن مراقبته أو عن امطاره بالأسئلة !
لأن أساس العلاقة الناجحة هي الثقة المتبادلة من دون منازع .
أمّا إذا كان هو الطرف الذي يغار بشكل أعمى ،
فافعلي كلّ ما بوسعك كي تكسبي ثقته من الحوار الى الاستيعاب .
لأن الغيرة تتربّص دائماً لتدمر العلاقة بين كلّ ثنائي.

- الصمت:
تكلّمي، عبري عن آراءك، قولي ما في نفسك .
لا تدعي الصمت يتوسط علاقتكما. لا تخافي من ردة فعله ،
ولا تقمعي ردة فعلك، فهو زوجك ولا يجوز أن تخفي عنه شيئاً خصوصاً ما يتعلق بعلاقتك به.

- غياب المشاريع:
أن تكونا ثنائي، لا يعني فقط أن تواجها اليوميات سوياً من دون التفكير بالغد .
فعليكما بناء مشاريع مستقبلية قصيرة الأمد كانت أم طويلة .
فذلك من شأنه أن يوطّد العلاقة بينكما ويجدد حبّكما.