يعشق العديد قضاء الليل بالقيام بالأنشطة الممتعة, من قراءة الكتب أو مشاهدة التلفاز أو الحديث مع الأصدقاء, إلا أن الشيء الوحيد الثابت في هذه السهرات هو تناول الطعام, لأن تناول الطعام يضفي المزيد من المتعة للسهرة, لكنك يجب أن تعرفي أن السهر المتواصل ليس بالأمر المفيد إطلاقاً, إن كنت ممن يهتمون برشاقتهن.

لأن نقص النوم الناتج عن السهر لفتراتٍ طويلةٍ, يؤدي إلى خللٍ في عمل الهرمونات المنظمة للشعور بالجوع, مما يؤدي إلى زيادة الشهية عند الإنسان وبالتالي تناول كمياتٍ أكبر من الطعام.

كما أن أعضاء الجسم تقوم بأداء وظائفها بفاعليةٍ عاليةٍ عندما يكون الجسم مسترخياً ومرتاحاً, وعدم توافر هذه الراحة بسبب السهر, يعني أن الجسم سيتعرض لضغوطٍ فسيولوجيةٍ وبيوكيمائيةٍ تؤدي لتخزين كمياتٍ أكبر من الدهون.

ولتتخلصي من هذه الصفة, أضيفي يومياً 15 دقيقةً إضافيةً لساعات نومك, وذلك لتعويض النقص الحاصل من السهر, واستمري بذلك حتى تصبح فترة نومك مناسبةً وصحيحةً, كما يجب أن تدربي نفسك على النوم والإستيقاظ المنتظم, لذلك ينصح الباحثون بزيادة وقت النوم بغية تسريع عملية الميتابوليزم (الأيض), الأمر الذي سيؤدي إلى خفض الدهون.


احرصي دائماً على الحصول على القدر الكافي من النوم, خاصةً نوم الليل, لأن النوم لا يفيد فقط في منحك المزيد من الراحة والنشاط بل يمنحك المزيد والمزيد من الجمال والتألق في بشرتك وجسدك.
..مع التحية..