يوجد اهتمام متزايد بحليب الناقة , ووفقا لباحثين واخصائي تغذية فان

السبب يعود لنطاق قدرة الحليب على تعزيز التغذية المثلى للقدرة على

الشفاء من مرض التوحد و
السكري ومشاكل القناة الهضمية بالاضافة

الى
السرطان.


يعتبر حليب الناقة مصدر غني بالبروتينات, فهو غذاء كامل مما يعني انه يحتوي

على المغذيات الطبيعية الكافية للحفاظ على الحياة مع مصادر التغذية الاخرى.

كما انه يحتوي على مستويات عالية من
البوتاسيوم والمغنيسيوم والحديد والمنغنيز

والنحاس والصوديوم والزنك مقارنة بحليب البقر بالاضافة الى احتوائه على كمية

اقل من
الكوليسترول.


كما انه يحتوي على فيتامين ج اكثر بـ 3 مرات و الحديد اكثر بـ 10 مرات من مستواها

في حليب البقر, كما انه مغذي بشكل كبير حيث يتم اعطائه في بعض الدول

للاطفال الذين يعانون من سوء التغذية.


حيث اظهر الباحثون ان اثر حليب الناقة في علاج التوحد دون وجود اي اثار

جانبية على الاطفال ,

وبالاضافة الى قدرته على علاج حساسية الطعام ومشاكل القناة الهضمية

فان لحليب الناقة ايضا القدرة على مقاومة البكتيريا والفيروسات مما يساعد

في شفاء الاشخاص المصابين بامراض المناعة الذاتية, كما انه يحتوي

على
الانسولين والذي يعتبر فعال لدى مرضى السكري.


واظهر الباحثون انه يوجد الكثير من الاساسات العلمية لقدرة حليب الناقة

على توفير بعض العلاجات ولكن تصميم التجارب لا يساعد في معظم

الاوقات للتأكد من ذلك.