إذا كان الصدق، الالتزام وغيرها من الصفات تلفتك في الرّجل أو بالأحرى قد تبحثين عنها ..
فله أيضاً دفتر شروط يرجع اليه خلال بحثه عن فتاة أحلامه ..
لا تنحصر في شكلك الخارجي كما تظنّ بعضهنّ.


هل تودين معرفة شروطه؟


- اصغاؤك:

بسبب صفة الثرثرة الملصقة معظم الفتيات، يقدّر الرجل حين تكون المرأة أمامه تحسن الاصغاء. ولا أقصد هنا أن تومئي برأسك فحسب، بل أن تصغي اليه كلياً من دون مقاطعته لأي سبب من الأسباب، أي كأن تخبريه عن حادثة مماثلة حصلت معك أو أن توعزي اليه كيفية التّصرف لو كنت مكانه. فهلاّ استطعنا نحن النساء التزام الصّمت لدقائق؟!


- عفويتك:

هل تعلمين أن الأغلبية الساحقة بين الفتيات لا تدرك هذه الحقيقة؟! وتظنّ المرأة أن الرجل يحب أن يرى امامه امرأة كبطلات الأفلام والمسلسلات، فتعمد الى المبالغة في ملابسها وماكياجها وارتداء شخصيات غير حقيقية ظّناً منها أنه سيسحر بها ويقع في شباكها. بالله عليك هل تظنين انّ الرجل غبي أو لا يحسن التمييز بين الحقيقي والمزيّف؟ فبعكس كلّ ذلك لا يريد آدم الاّ ان يرى فيك الشخصية الفريدة والمميزة.


- متنبّهة ومنظّمة:

إذا كنت ستضيعين أغراضك، وستكون حقيبتك اليدويةّ أشبه بمغارة أو بسلّة مهملات، وستنسين الأسماء والمواعيد، فكوني اكيدة أنّك سترسبين في عينيه! ولكن لا تفهمي ذلك دعوة لأن تكوني كالرجل الآلي لا تتفاعلي مع الأحداث ولا تتأثري، انّما اتبعي المثل القائل "خير الأمور أوسطها".


- تأكلين من دون احتساب السعرات الحرارية:

وفي هذه النقطة سأوافقك الرأي إن قلت إن الرجل مزدوج الشخصية، فهو في حين يكره المرأة التي لا تهتمّ لرشاقتها ينزعج في الوقت عينه إن منعته من تناول أطعمته المفضّلة تذرّعاً بالحمية الغذائية. لذا يمكنك الاحتيال قليلاً والانتباه لرشاقتك حين تكونين بمفردك.