حذرت دراسة طبية من أن تعرض المرأة للأدخنة والدخان الضبابي

بصورة متكررة ولعدد من مصارد تلوث الهواء يؤثر سلباً ويؤذي

خلايا المخ ويساعد على تراجع القدرات الإدراكية و
الذاكرة بينهن

خاصة كبيرات السن.


وكشف الباحثون "بالوكالة الأمريكية لحماية البيئة" في معرض أبحاثهم

في هذا الصدد على أكثر من 19 ألف سيدة تراوحت أعمارهن مابين

السبعين والحادية والثمانين عاماً، حيث تم حساب معدلات ما يتعرضن

له من تلوث ليتم تتبعهن لفترة تراوحت مابين سبعة إلى أربعة عشرة عاماً.


وأشارت المتابعة إلى أن السيدات اللاتي كن أكثر تعرضاً لمصادر التلوث

بأنواعه خاصة الهوائي عانيين من تراجع فى كفاءة وظائف خلايا المخ

بصورة ملموسة بالمقارنة بالسيدات اللاتي لم يتعرضن لمثل هذا التلوث،

طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".


كانت الدراسات الطبية السابقة قد أشارت إلى أن التعرض لمصادر التلوث

تزيد من فرص الإصابة ب
أمراض القلب والأوعية الدموية بصورة كبيرة.