يلجأ العديد من الآباء إلى عقاب أطفالهم حين يسيؤون التصرف بالتوبيخ وبإمطارهم بسيل من الكلمات الجارحة اعتقاداً منهم أن هذا الأسلوب يمكن أن يعوض الضرب وأنه أخف ضرراً.










إلا أن الأبحاث العلمية تؤكد بأن التوبيخ الكلامي لا يقل خطورة عن الضرب، لأنه يحدث نفس
الآثار السلبية على نفسية الطفل









سبق للعلماء أن حذروا من ضرب الاطفال لاعتقادهم أن الاطفال الذين تعرضوا للضرب في طفولتهم
يفقدون ثقتهم بأنفسهم
وينعدم لديهم الإحساس بالأمان في مراحل متقدمة من عمرهم







إلا أنهم لم يهتموا كثيرا بإجراء أبحاث عن الآثار المترتبة على تصنيف الأطفال، إلا أن أكد أحد الباحثين في دراسة أجراها أن احترام الذات يتضرر كثيرا عند التعرض للعقاب بوسيلة أو بأخرى
لأننا عندما نعاتب الاطفال فإننا نعطيهم الإحساس بأنهم عديمو القيمة.

و يذهب بعض الخبراء في علوم التربية الى التأكيد على أن التعنيف يعد دربا من دروب
الألم النفسي، وأن الآباء يخطؤون حين يستبدلون الضرب بالتعنيف والتوبيخ،
لأنه لا يقل ضررا عن الضرب.

ويصيب التعنيف والاستمرار في إثارة الألم النفسي، عن طريق اللفظ والضغط على الاطفال
بنوع من الإحساس بالدونية









إذ يفترض أن يعالج الآباء المواقف التي يسيء فيها الاطفال التصرف بالتروي ورؤية الموقف من
جميع جوانبه، وعلى الآباء أن يعاقبوا الأبناء على قدر الخطأ،
وعليهم ألا يبالغوا في تعنيف أبنائهم، وهذا لا يعني بالضرورة أن المهادنة هي البديل التربوي.

ويعتبر الضرب عموما أسلوبا خاطئا، حيث يترتب عن ذلك تغيرات سلبية في شخصياتهم، حيث
يصبحون معقدين وتزداد مشاكلهم النفسية التي يصبح حلها والعلاج منها صعبا،
فالإنسان يتأثر بطفولته ويبقى محتفظا بآثارها السلبية







ويحذر المربون الآباء من ضرب أبنائهم لأنهم بذلك يخلقون منهم أطفالا خجولين أو عدوانيين، ويساهموا بالتالي في هدم إنسانيتهم وتشويه شخصياتهم



إذ يصبح الطفل، الذي تعرض للتعنيف، يحتقر ذاته ويعتبرها بلا قيمة. وينبغي على الآباء تفهم أسباب ارتكاب الأطفال لأخطاء يمكن إصلاحها.


وحتى في حالة عدم تصور تربية بدون عقاب، فإن من واجب الآباء تحديد العقوبات المسموح بها،
إذ هناك عقوبات تهدف إلى إصلاح خطأ، وهناك عقوبات تهدف إلى إثارة شعور الطفل بالخجل
والندم على ما تم اقترافه.



وينبغي دفع الطفل إلى إصلاح أخطائه عن طريق تحسيسه بما ارتكبه دون اللجوء إلى المبالغة في توبيخه أوضربه وبذلك يجب على الآباء أن يكونوا قدوة لأطفالهم، وألا يكثروا من العقاب، ولا بأس من مكافأتهم على الأمور الجيدة لتحسيسهم بسلبية الأمورالخاطئة