تؤكد الدكتورة تسبيح ندا، استشارى أمراض النساء والتوليد، أن الطفل الذى لم يتعد على ولادته أكثر من 3 ساعات يستطيع أن يرى الضوء المتحرك، فهو يستطيع الانتباه إليه، وذلك لحساسيته للضوء فى هذا الوقت، لذا يستطيع إغلاق عينيه عند ظهور الضوء الشديد أمام عينيه، ولكن لا يستطيع الطفل التركيز على شىء مرئى بقوة، كالشخص الكبير ضعيف النظر، فالطفل لا يرى الشىء إلا إذا كان يقع بعيدا عن مكانه بأكثر من 8 بوصات.

ويلاحظ أيضا أن المولود يمكن أن يتوقف عن الرضاعة مثلا عند رؤيته لهذا الضوء، وذلك ليتتبعه، ولكن لا يستطيع المولود التركيز على الشىء المرئى المتحرك بعينيه معا، ولكنه يستطيع فعل ذلك فقط عندما يكون الشىء مرئياً ثابتاً أما نظره، ويرجع ذلك إلى أن التناسق العضلى بين عينى الطفل لا يكون مكتملا بعد عند ولادة الطفل.

ويفضل المواليد حديثا اللون الأحمر، وذلك لأنه يجذب انتباهه لمدة أطول من الألوان الأخرى، ويأتى بعد ذلك اللون الأزرق وفى المرتبة الثالثة يأتى اللون الأصفر والأخضر بعده.

وتوضح تسبيح أن الطفل حديث الولادة يمكنه أن يلاحظ الألوان وأن يميزها أيضا، كما أنه يستطيع أيضا تفضيل بعض الألوان على البعض الآخر، كما يمكنه الاستجابة إلى التغيير فى الألوان المعروضة عليه ومستجيبا للتغيير الناتج عن اختلاف الألوان، وهنا يسمى اللون الجديد بـ"المثير الجديد".