يقول الدكتورايرفنج ماركويتز مدير مركز رعاية الطفولة بمدينة
نيوجرسي) أن تربية الأولاد (( الصبيان )) على حبس البكاء والسخرية

من الباكي ظاهرة من أسوأظواهر سلبيات الثقافة الإنسانية ، ذلك لأن الحس المرهف
هو سمة التوازن فينفس الإنسان أما القدرة على حبس البكاء وكتمان الضحك ،
فتصرف يشير الى خلل في المشاعر .
إذا ضج الجميع بالضحك عند سماع نكته وبقي واحد لم تهزهالبهجة فإننا
نصفه ببلادة الحس وأولى بهذا الوصف شخص لا تقطر عيناه دمعة عندما يتعرض
لألم مبرح أو حزن ساحق ..
وهذان النقيضان غالبا من نتاج التربية على حبس البكاء ، وغالبا ما يصبح هؤلاء غلاظ
أكباد يفقدون جانبا كبيرا من شفافية الإحساس الإنساني ويعجزون عن تكوين نسيج
من العلاقات الطيبة الوثيقة مع الآخرين .




الرجل الذي يدفن آلامه في أعماقه ويقاومها حتى لاتفيض دموعا تغسل

أحزانه ويبقيها جمرات تعذبه وتسبب له ولغيره متاعب لامبرر لها وليس من السهل
أن يشارك اي فرد غيره من الناس أفراحه ومسراته . أماعظمة الإنسانية فهي القدرة
على رقة الإحساس بما يصيب الناس ، ومشاركتهم فيأحزانهم لكن هذه العظمة العاطفية
تقضي عليها فكرة يورثها الآباء للأبناء في مختلف الثقافات التاريخية والمعاصرة .

مفادها أن البكاء والدموع هما أوضح علامات الضعف .
ولو نظرنا الى هذا الاعتقاد نظرة موضوعية لوجدنا أن الدموع ربما كانت دليلا
على القوة وليس الضعف ، دموع الضعف يذرفها المستجدي والمستعطف
أما دموع الأسى والمشاركة الوجدانية والشعور بالألم ،فلا يجرؤ على مواجهة الواقع

بها في مجتمع يستنكر رجاله البكاء إلا شخص قوي شجاع والرجل القوي الشجاع يثق
في قدرته على التعامل مع عواطفه ولا يهمه ان يخطئ الناس في طويته اذا عبر عن مشاعره الطبيعية بصدق .
.. فأضحكته النكته أو أبكته كارثة ما دام محافظا
على مشاعر الناس لا يخدشها ولا يقصد بالضحك أو البكاء خداعا أو رياء أو تزلقا .
إن جمود الاحساس وكبت المشاعر علة تقلل من القدرة على مقاومة المرض لأنها تحكم

بالجمود على أجزاء معينة من المخ والجسم ، ولكن تراكم الآلام يجعلها تنفجر يوما في صورة مرضية


..مع التحية ..