كانت الأم منهمكة في إعداد الطعام حينما دخلت عليها ابنتها ذات العشر سنوات ومدت يدها لها بورقة وعيناها تلمع ذكاء وحيوية .

أسرعت الأم وجففت يديها المبللتين ثم راحت تقرأ ما كتبته ابنتها بخط جميل:

فاتورة حساب المبلغ

أجرة قيامي بتنظيف غرفتي ريال

أجرة قيامي بجلي الصحون ريالين

لعنايتي بأخي الصغير أثناء غيابك 3 ريالات

مكافأة على علامتي الجيدة في المدرسة 5 ريالات

تطلّعت الأم في عيون ابنتها فطاف بخاطرها مجموعة من أحداث ماضية فكتبت على نفس الورقة :


لقد حملتك 9 شهور مجانا

قاسيت آلام الحمل والولادة مجانا

قضيت الليل للعناية بك مريضة مجانا

رضيت بكل الهموم التي سببتها لي مجانا

علمتك الدروس وساعدتك في فروضك مجانا

اعتنيت بك وبنظافتك وألعابك وثيابك ومسح دموعك مجانا

مدت الأم الورقة لابنتها ، فلما قرأتها رمت بنفسها على صدر أمها خجلا ثم كتبت أسفل قائمة حسابها :

( الحساب مدفوع ) ..

ختاماً
أتمنى ان تكون قصتي قد نالت رضاكم وإستحسانكم
ولا تنسو فضل الوالدين علينا فهم كل حياتنا
فطوبى لمن برهما ولم يعقهما
وطوبى لمن بات ووالديه يدعون له