تنتابنا مشاعر متفاوتة من السرور والضيق والانطلاق والقلق والأمل في الغد والخوف من المجهول، ومع تنوع الحالات النفسية التي نمر بها تختلف شهيتنا ورغبتنا في الطعام. لكل حالة نمر بها النوعية المناسبة من الأطعمة، بل وللأطعمة دور في تعديل حالتك المزاجية والقضاء على حالات الحزن والاكتئاب. وكما يرى أخصائيو التغذية، فالغذاء لا يمد الجسم بالطاقة فحسب وإنما يؤثر على مزاجنا الشخصي فهو يتحكم في نسبة الجلوكوز في الدم لحفظ توازن الحالة المزاجية وتعديلها إلى الأفضل.
الاجتهاد في اختيار الأغذية السليمة ليس فقط من أجل الحفاظ على الوزن والحصول على شكل خارجي أفضل، فالغذاء السليم يضاعف إمكانية الوصول إلى حالة نفسية مستقرة ويساعد في التخلص من المتاعب المؤرقة والاضطراب والقلق.
حالات التعب

عند الشعور بالتعب أول ما سيخطر ببالِك هو الشوكولاتة والقهوة لإعادة شحن الطاقة وإمدادِك بمزيد من القدرة على مواصلة العمل. ومع ذلك لا تكفي كمية الطاقة التي تمنحها هذه النوعية من الأطعمة لجسمك لإمدادك بالقدرة على التركيز. لذا من المنصوح به تناول الأطعمة منخفضة الجلوكوز، ومن أبرزها الأرز والمعكرونة وحبوب القمح. لا تنسي أن ضعف نسبة الحديد في الدم ينتج عنه شعور بالكسل ما ينمي فقدان الرغبة في العمل وتراجع الإقبال على الحياة؛لذلك من الواجب تناول اللحوم الحمراء والطيور والأسماك والفول لدعم مناعتك في مواجهة الكسل والشعور بالتعب بعد أقل مجهود.
الحالة المزاجية السيئة
للمرور بحالة مزاجية سيئة أسباب عديدة، من بينها التوتر والضغط العصبي وعدم التوازن الهرموني والشعور بالاكتئاب. كما يشير أخصائيو التغذية، للطعام دخل في الحد من الشعور بالضيق، خاصة الأطعمة الغنية بالبروتينات، مثل اللحوم والبيض والدجاج والأسماك، وكذلك الأطعمة الغنية بالحديد وفيتامين بي وحمض الفوليك والسيلينيوم.
الحزن
اقضي على شعورك بالحزن بتناول أطعمة غنية بزيت الأوميجا مثل الأسماك بأنواعها المختلفة، كالسردين والتونة والسالمون. يدعم حمض الفوليك المتوافر في الخضراوات والفواكه، وكذلك السلينيوم الذي يحتوي عليه البندق واللحوم،عملية القضاء على الشعور بالحزن. احرصي أيضا على ممارسة بعض الأنشطة الرياضية مما سيزيد من نسبة الإندورفين في الدم ليمنحك شعورا أفضل.
التوتر العصبي
لا تدعي الهم يقتلك إذا ما ازدادت ضغوط الحياة وواجهتكِ المشكلات من حيث لم تحتسبِ. اقضي على التوتر بتناول وجبة غذائية متكاملة الأركان من جميع نوعيات الأطعمة، وركزي على تناول الفواكه الغنية بفيتامين سي، كالفراولة والكيوي، فهي الأفضل دائما لمواجهة التوتر.
الشعور بالقلق
تتأثر الشهية بحالات الخوف والقلق التي نمر بها عند انتظار حدث سيطرأ على حياتنا أو عند المرور بمشكلات نخشى عواقبها على مستقبلنا، ولعل الشعور بآلام في المعدة أبرز ما نشعر به في تلك الحالة. ننصحكِ في هذه الحالة بالابتعاد عن المكيفات والمنبهات والمشروبات الغازية واستبدالها بالمشروبات الدافئة والأعشاب. توقفي عن تناول كميات كبيرة من السكريات وأكثري من الأطعمة الغنية بالبروتينات.
الوقوع في الحب
الحب شعور غامض والمثير أن الحفاظ على حالة السعادة والنشوة التي تنتابك عند مصادفته متعلق بنوعية الأطعمة التي تتناولينها. احرصي على تناول الأطعمة الغنية بالزنك وأبرزها الأطعمة البحرية والكبد واللحوم الحمراء.
الحيرة والشك
من منا لا تنتابه حالات من الحيرة حيال أمور الحياة وتقلباتها المستمرة؟ لا شك أن محاولة تحقيق التوازن بين الأمور الشخصية والحياة بمتطلباتها المتجددة تصيبكِ بالحيرة وتشتت الذهن. ولحل تلك المشكلة من الأفضل تناول الأغذية المناسبة التي ستساعدكِ على استعادة التركيز، ومن أهمها الأسماك الغنية بزيوت الأوميجا. الأعشاب الطبيعية أيضا ستزيد من إمكانية وصول الدم إلى المخ لضمان صفاء الذهن وتنقيته. استعيني بالشاي الأخضر لتنظيم نسبة السكر في الدم والحفاظ على هدوء النفس.