عندما تتجهين لحضور حفل زفاف، لن تنسي أنك إذا بذلت مزيداً من الطاقة والحركة ستصدر منك روائح قد تضطرك إلى الخروج من الحفلة والعودة إلى المنزل خوفاً من نظرات النساء. فالعرق أكثر شيء سوف يثير الانزعاج في حفلات مثل هذه.
يعتقد بعض العلماء أن رائحة الجسم مثل "الزائدة الدودية هي ما تبقى من مراحل التطور والارتقاء"!

أجل .. إنها الرائحة التي تخرج من مناطق معينة من أجسامنا، مثل منطقة تحت الإبط، يقول الدكتور الطبيب بقسم الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة جنوب كارولينا في شارلستون ناثاثن هوى: "إن رائحة العرق تسبب حرجاً كثيراً لدى العديد من الأفراد"، إذ يشير الكثير من الأطباء في هذا المجال، إلى أنك إن أردت اكتساب الأصدقاء والتأثير على الناس فلا يجب عليك أن تكون رائحة عرقك كريهة.
مصادر إعلامية ذكرت أن الزيادة في تعرق منطقة الإبط يصيب نحو 3 % من الناس حول العالم، ولا يوجد سبب مرضي لتلك المشكلة إلا إذا كانت مصحوبة بزيادة في تعرق الجسم كله، إلا أن العامل الوحيد الذي يزيد من احتمالية وجود المشكلة عند شخص ما هو "العامل الوراثي"، إذ تبين أن ما نسبته 30- 50% من الأشخاص الذين يعانون من زيادة تعرق الإبط كان لديهم أفراد آخرون من نفس العائلة يعانون من الأمر ذاته ، كما تبين أن معظم الأشخاص بدأت لديهم المشكلة في سن 19 سنة.
ولكن؛ هل القول أسهل من الفعل؟
في الواقع هناك طرق عدة لكي تتخلص من الروائح الكريهة وتجعل رائحة جسمك كالزهور.

أولاً- عليك بالنظافة: يقول الدكتور وأستاذ الأمراض الجلدية بجامعة آيوا الأميركية كينزو ساتو: "إن الطريقة الأساسية للتخلص من رائحة العرق هي التنظيف بالماء والصابون خاصة في المناطق التي يزداد بها العرق تحت الإبط."
ويضيف: "إن رائحة العرق هي نتيجة لاتحاد العرق مع البكتيريا، وتنظيف الجسم بالماء والصابون سوف يخلصك منهما معاً."، إذ إن عدد المرات التي تحتاج فيها إلى تنظيف جسمك تعتمد على طبيعة جسمك الكيميائية وأنشطتك وحالتك المزاجية وحالة الطقس، وتذكر أن الغدد الدرقية والبكتريا يعملان ليلا نهارا، مما يعني أنك بحاجة إلى الاستحكام ليلا ونهارا.
ثانياً- لا تكتفي بمجرد غسيل الجسم: يمكنك الاغتسال والاهتمام بالأماكن التي يكثر فيها العرق، إلا أنك سوف تلاحظ نفس الرائحة الكريهة إذا ما كانت الملابس غير نظيفة، تقول طبيبة الأمراض الجلدية في ديترويت بمتشيجان لينيز بانس: "إن ارتداء نفس الملابس لمدة سبعة أيام يعد طريقة أكيدة لظهور الرائحة السيئة."
وقد يسأل البعض عن عدد المرات التي لا بد له من تغيير ملابسه فيها؟
والجواب؛ إنَّ ذلك يعتمد عليك، فالتغيير يومياً يُعد الأفضل لمعظم الأفراد بل يكون من الضروري التغيير أكثر من مرة خلال اليوم في الأوقات شديدة الحرارة.
ثالثاً- عليك باختيار الأنسجة الطبيعية: إنَّ الأنسجة الطبيعية مثل القطن تمتص العرق بشكل أفضل من المواد الصناعية، والعرق الممتص يتبخر من النسيج.
رابعاً- عليك بالحذر مما تأكل: إن البروتينات والزيوت الزائدة الموجودة ببعض الأطعمة والتوابل تبقى في مخرجات الجسم وما يفرزه لعدة ساعات ويمكن أن تترك رائحة كريهة، يوضح الدكتور بانس: "إنَّ على رأس قائمة هذه الأطعمة السمك والكمون والكاري والثوم."
خامساً- حافظ على هدوئك: إنَّ الشعور بالتوتر والعصبية يزيد من إفراز العرق، فإذا كنت مشاركاً في موقف يتسبب في شعورك بالضيق، فإنه يجب عليك استخدام المزيد من مضادات العرق لهذا اليوم.
سادساً- هناك علاج شعبي قديم ينصح باستخدام عصير الطماطم، والوصفة أن تضع كوبين من عصير الطماطم في ماء بانيو الحمام، والجلوس فيه لمدة 15 دقيقة