ترجع الحميات كلّها التي يمكن اتباعها إلى المبدأ نفسه المرتبط بالوحدات الحرارية. ورغم أن بعض أنواع الحمية تنصحك بتناول التفاح أو الليمون طوال اليوم لخسارة الكيلوغرامات الزائدة، فإن الحمية المدروسة تحدد كمية الوحدات الحرارية التي تحصلين عليها يومياً لأن الوحدات الحرارية هي الأساس.


الوحدات الحرارية: طاقة لجسمك
تعتبر الوحدات الحرارية مصدر الطاقة التي يطلبها الجسم باستمرار ويستعملها حفاظاً على نشاطه ووظائفه. وتختلف كمية الوحدات الحرارية في كل من المجموعات الغذائية كالبروتينات والنشويات والدهون. ففيما تحتوي البروتينات والنشويات على أربع وحدات حرارية في كل غرام منها، تحتوي الدهون على تسع وحدات حرارية في الغرام الواحد. وأياً يكن مصدرها إما أن تتحوّل الوحدات الحرارية إلى طاقة أو أن تتكدس في الجسم بشكل دهون. لذلك، من الضروري استخدام الوحدات المكدسة في الجسم للتخلّص منها، إما بتخفيف كمية الوحدات الحرارية ليستعمل الجسم مخزونه منها أو بزيادة الحركة والنشاط الجسدي لحرق الوحدات الحرارية، وإلا تتكدس الدهون أكثر فأكثر في الجسم وتبقى فيه.

الحل: خفض الوحدات الحرارية
تعتبر مسألة الوزن معادلة لا بد من التقيّد بها للحفاظ عليه، إذ أن تناول مزيد من الوحدات الحرارية يسبب زيادة الوزن. إلا أن خفض عدد الوحدات الحرارية لا يعني بالضرورة المعاناة والعذاب في الحمية. بل على العكس قد يكون سهلاً ولا يتطلب منك إلا إلغاء نوع واحد من الطعام من نظامك الغذائي أو بتناول حصص أصغر حجماً أو بإبدال بعض أنواع الأطعمة بأخرى.

اختاري الأطعمة التي تحتوي على كمية أقل من الوحدات الحرارية
استبدلي الأطعمة الغنية بالوحدات الحرارية بتلك التي تحتوي على كمية أقل منها. تناولي مثلاً الحليب الخالي من الدسم بدلاً من الحليب الكامل والماء الغازية بدلاً من المشروبات الغازية العادية أو الخاصة للحمية. أيضاً تناولي حصة إضافية من الخضر في المساء بدلاً من تناول حصة إضافية من اللحم. ستلاحظين بعد التجربة أن الأمر ليس شديد الصعوبة وأنك تتجنبين بذلك الكثير من الوحدات الحرارية.

تناولي حصصاً أصغر حجماً
يؤثر حجم الحصص في عدد الوحدات الحرارية التي تتناولينها. فتناول كمية مضاعفة من الأكل يعني الحصول على كمية مضاعفة من الوحدات الحرارية. لكي تخففي الكمية التي تتناولينها، اتبعي هذه النصائح:
• تناولي حصصاً أصغر حجماً، في البداية، ضعي في طبقك كمية أصغر من الطعام الذي يمكن أن تتناوليه. بعدها يمكنك أن تضيفي القليل إذا رغبت.
• تحققي جيداً مما تتناولينه، عندما تتناولين الطعام مباشرةً من العلبة أو من الكيس أو غيره لا تعين الكمية التي تتناولينها. في المقابل عندما ترين الطعام في الطبق، تدركين بشكل أفضل ما تتناولينه.
• اقرأي لائحة المكونات، للتأكد من حجم الحصة ومن عدد الوحدات الحرارية التي تتناولينها. قد تكتشفين أن كيس التشيبس الصغير الذي تتناولينه يومياً بعد الغداء يساوي حصتين وبهذا تضاعفين عدد الوحدات الحرارية التي تتناولينها.
• لا تشعري بأنك ملزمة بتناول كل ما في طبقك، توقفي عن الأكل ما أن تشعري بالشبع، إذ أن الكمية الإضافية التي تحاولين تناولها في النهاية تضيف وحدات حرارية أنت في غنى عنها.

تجنبي الأطعمة الغنية بالوحدات الحرارية
يكفي أن تمتنعي عن تناول نوع واحد من الأطعمة الغنية بالوحدات الحرارية أو اثنين كبداية لكي تخففي عدد الوحدات الحرارية التي تتناولينها وتبدأي خفض وزنك. يمكنك مثلاً أن تمتنعي عن تناول القهوة بالحليب الصباحية أو طبق الآيس كريم بعد العشاء. فكّري في ما تتناولينه يومياً وما تشربينه وما يمكنك فعله لخفض عدد الوحدات الحرارية.




الطعام


الوحدات الحرارية




قنينة من المشروبات الغازية


202




كوب كبير من القهوة بالحليب


260




قطعة كبيرة من البيتزا


301




بالبيبيروني


302




قطعة كبيرة من الدوناتس


344




كيس من تشيبس التورتيلا المنكّه


324




آيس كريم بالشوكولا


572