السلام عليكم

انا سارة وبحكى عن حكاية مجربة وبيقولك المثل اسأل مجرب ولا تسأل طبيب وعشان انا بحبكم اوى بجد عايزة كل واحدة تستفيد من التجربة دى

اولا: كل واحدة يجب عليها ان ترضى والديها لكى تنال رضى الله ومفيش حد بيشم رائحة الجنة الا ووالديه راضيين عنه وعايزة كمان اقولكم ان الواحد لازم يسمع كلام والديه حتى لو كان يريد ويتمنى شئ اخر يعتقد انه الاحسن له (فلا تكرهوا شيئا وهو خير لكم )

فمثلا لو انى شايفة انى بتمنى راجل اعيش معاه واتزوجه واهلى مش موافقين عليه لانهم يرونه غير مؤهل للزواج بكى وليس من مستواكى المادى وهم يروون ذلك وانتى تعلمين لكنك تقولين انك ستتحملين كل شئ لاجله و حاربت الدنيا لاجله وخسرت دنيتك واخرتك لاجله و تزوجينه رغما عن اهلك ومهما كان حبه لك وحبك له ووعوده لك ووعودك له فأن الحياة تتغير والافكار تنقلب لتكون اكثر واقعية و تشوفى الدنيا على حقيتها عندما تتزوجين هذا الشخص
المهم ان بعد الزواج ينقلب كل شئ لان هذا الزواج غير مبنى على الاتفاق بين الاهل وبعدم رضى الوالدين والله فنرى ان الزوج يهين زوجته بكل كلمة جارحة على اتفه الامور ويضربها بالرغم من انه كان يقول لها ان الذى يضرب امرأة عار عليه واشد العار فهو الذى اصبح يفعل ذلك ونأتى للموضوع الاهم انه يسب و يشتم فى اهلك وانتى بعد الذى فعلتيه له يفعل هذا وذاك ولا يوجد بقلبه رحمة وانتى سوف تندمين على كل شئ ولا ينفع الندم وقتها لانك انتى التى قلللتى بقيمة والديكى بالرغم من انهم احسن منه بكثير يكفى انهم والديكى الذين ربوكى وسهرا لاجلك وتعبا فلا تنتظرين المعاملة الحسنة من زوجك لان ربى غير راضى عنك
سوف اذكر لكم شئ اخر ان هذا الرجل يحب اهله جدا واذا اشتكت الزوجة من اى امر من والدته فأنه يهينها و يضربها ويقول لها ان هذه امى التى ربتنى وليس لى غيرها فى الدنيا و يهددك بالطلاق من اول شهر او شهرين من الزواج ويستمر التهديد بالطلاق
انه يحب امه وينادى لها بحبيبتى ويأمر زوجته بأحضار الطعام لها ويقبلها و يحضنها و يهتم بها و يعيش معها و زوجته مقهورة لانها كانت تريد فرحا و بيتا و عائله و ابناء ولكن بعد ماذا .......بعدما تخلت عن اهلها و هربت لكى تتزوج هذا الرجل الذى وعدها بالجنة و البيت والاولاد ومن اين كل هذا وهو لا يعمل ولازال لا يعمل فأمه هى التى تصرف عليه وعلى زوجته فيجب على الزوجة ان تلتزم الصمت كرد واجب او مزلة لها لانها هى التى اختارت هذا الطريق المؤدى الى الهلاك من الاول فكل انسان مسؤل عن قراره فهل تعتقدين ان الاهل سوف يعفون و يسامحون عن ابنتهم اكيد نعم شوفتم بقى ان ازاى الاهل عمرهم مايتخلوا عن الابناء مهما فعلوا كفايه كلمة انا اسفة وحضن واحد ولحظة جرح وربى جازانى بما فعلته وانى اريد الان السماح و العفو لكى يعفو عنى ربى فأنا اريد ان يرضى عنى اهلى و ربى لكى اضمن دخول جناته على الاقل وليس بالضرورى ان اعيش سعيدة فى حياتى المهم ان اكسب اخرتى حتى اعيش سعيدة للابد .

من الضرورى ان ارضى والدى مهما فعلوا بى لانهم الادرى بمصلحتى
من الضرورى ان اطيع ربى حتى اضمن جناته و نعيمها
من الضرورى ان احسب لكل شئ حسابه و لا اغامر بالحياه لان الحياه لا تتعوض ابدا
اتمنى من ان كل واحدة تستفيد شئ من هذه القصة التى من الضرورى ان تكون عبرة لكل انسان
واتمنى الحياه السعيدة و العيشة الراضية و الجنة المختومة لينا كلنا امين يارب العالمين