مع قدوم فصل الصيف تميل الكثير من النساء إلى ارتداء الأحذية الخفيفة والمفتوحة، كالصنادل مثلاً، لينعمن بحرية الحركة والراحة. ولكي تتمكن المرأة من ارتداء هذه الأحذية المكشوفة أثناء السير في ظل درجات الحرارة المرتفعة أو عند الذهاب للشواطىء، ينبغي أن تبدو أقدامها بمظهر مخملي جميل يعكس تمتعها بالصحة والعناية الفائقة، وهو ما يمكن تحقيقه من خلال إتباع برنامج أساسي للعناية بالأقدام.البرنامج الأساسي:
تحدد ريناتا دونات من الرابطة الألمانية لأخصائيات التجميل عناصر برنامج العناية بالأقدام قائلة: “بشكل أساسي تحتاج المرأة إلى ملح حمام الأقدام ومستحضر تقشير وإسفنجة أو حجر لإزالة الجلد المتقرن ومِبرد للأظافر وكريم للعناية بالجلد والأظافر”.
وتوضح أنه في بادىء الأمر يتم عمل حمام دافيء للأقدام لتنعيم الجلد والأظافر، كي يتسنى معالجتها جيداً بمستحضرات العناية. ويُسهم الملح المضاف إلى حمام الماء الدافىء في تعويض الجلد عن الدهون التي فقدها، كما يمنحه في الوقت نفسه ملمساً مخملياً.
ولإزالة الجلد المتقرن تنصح تاتيانا بفيرزيش من الرابطة الألمانية لأخصائيي العناية بالأقدام باستعمال أحد مستحضرات التقشير المخصصة للأقدام. وفي حالة الجلد المتقرن المتضخم، فتنصح الخبيرة الألمانية باستعمال الحجر الإسفنجي أو مِبرد مصنوع من معدن الكوارتز. وتوضح بفيرزيش: “ينبغي عدم إزالة الجلد بشدة، تجنباً للإصابة بجروح”.
وتقول دونات إن الخطوة التالية تتمثل في استعمال كريمات العناية المناسبة لحالة الجلد، موضحةً: “في حالة الأقدام شديدة الجفاف، يُنصح باستعمال الكريمات المستخلصة من الأعشاب. ولمنح الجلد الخشن ملمساً مخملياً، يُنصح باستعمال زيت مستخلص من بذور نباتية، كبذور المشمش مثلاً”.
وفي الختام يأتي الدور على أظافر أصابع القدم. وللحصول على أظافر ذات مظهر جميل، ينبغي أن تكون قصيرة نسبياً ومستقيمة وذات حواف مستديرة بعض الشيء. ويمكن القيام بذلك بواسطة المقص أو القصّافة أو المِبرد. وبعد ذلك يتم معالجة الأظافر بكريم العناية لمنحها الملمس المخملي ومنع تعرضها للتقصف.
الحفاظ على المظهر
وبعد إتمام برنامج العناية الأساسي، تكفي بعض التدابير البسيطة للحفاظ على المظهر الجميل للأقدام الذي تم الوصول إليه. وتتمثل هذه التدابير في الاستعمال اليومي للكريم من أجل الحيلولة دون نشوء جلد متقرن مرة أخرى والتقليل من خطر تعرض الجلد للجفاف.
وبالنسبة للمرأة التي تعاني من التعرق المفرط للأقدام خلال فصل الصيف، فتنصحها أنيتا أولريش من الاتحاد المركزي لأخصائيي العناية بالأقدام -ألمانيا باستعمال المستحضرات المضادة لتعرق القدمين، كالبودرة أو الإسبراي. وتتابع
أولريش: “يمكن مواجهة ذلك أيضاً من خلال حمامات الأقدام الفاترة المحتوية على مستخلصات المريمية أو قشرة البلوط؛ حيث إنها تحد من إفرازات العرق”.

الطبيب المختص
وتشير أولريش إلى أنه هناك بعض الحالات التي يجب على المرأة ألا تحاول علاجها بنفسها، وإنما على يد طبيب مختص، مثل ما يعرف باسم مسمار القدم (الكالو)؛ حيث إنه ينمو من الخارج إلى الداخل، مما يستلزم إزالته بمعرفة طبيب جلدية أو معالج متخصص في العناية بالأقدام، بواسطة مشرط مثلاً.

وترى بفيرزيش إن هذا الأمر يسري أيضاً على بعض المشاكل التي تتعرض لها الأظافر، مثل الأظافر المصابة بالفطريات. فإذا حاولت المرأة التخلص من الفطريات من خلال بَرد الأظافر، فإنها ستتسبب غالباً في انتشار الفطريات في أجزاء أخرى من الجسم