أظهرت دراسة جديدة، أن الأشخـاص الذين يحصلون على أقل قدر من النوم

العميق، معرضون للإصابة بارتفاع في الضغط الشرياني، بنسبة تزيد على

80 % عن غيرهم، ممن ينامون ملء أجفانهم. وقدر الباحثون في جامعة

"هارفارد"، مدة النوم العميق التي يحصل عليها الشخـص من خلال قياس

سرعة الأمواج الدماغية لديه، حيث ظهر وجود بطء واضح في سرعة تلك

الأمواج لدى الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم.

وتعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها، التي تظهر أن قلة جودة النوم

ترفع وبصورة واضحة نسبة الإصابة بارتفاع الضغط الشرياني، بصرف

النظر عن مدة النوم، أو غيرها من مشاكل أو مزايا النوم.

عدد من الدراسات السابقة ربطت بين اضطرابات النوم، مثل نوبات النوم

المتقطع، واضطراب النوم بضيق النفس، مع ازدياد فرص ارتفاع

الضغط لدى أصحابها.

الباحثة سوزان ريدلاين، أستاذة طب النوم في جامعة "هارفارد"، قالت،

إن النتائج تقترح أهمية النوم بالنسبة للصحة العامة للجسم، إذ تشكل القطب

الثالث لها، فعلى الناس أن تعرف أن "النوم والحمية والنشاط الرياضي

الفيزيائي" هم أساس الصحة الجيدة، وتأثيرها كبير على صحة القلب

وضبط الضغط الشرياني، وأضافت، فالنوم القليل قد يكون مؤشرا على

صحة سيئة وضعيفة.



أجل نآموآ يآ حبيبآتي وكبروآ آلمخدة .. أهم شي صحتنآآ ..