يُمثل لعب الأطفال في الأماكن المفتوحة مصدر سعادة حقيقية لهم، كما أنه يعود عليهم بفائدة صحية كبيرة؛ حيث أوضحت الجمعية الألمانية لطب الأطفال والمراهقين (DGKJ) – ألمانيا، أن أشعة الشمس تؤثر إيجابياً على مستوى فيتامين (د) بجسم الإنسان، التي غالباً ما تصل إلى أقل معدلاتها بعد انتهاء فصل الشتاء.

وتؤكد الجمعية الألمانية على ضرورة تعرض الأطفال لأشعة الشمس مرتان أسبوعياً لمدة نصف ساعة مثلاً، في الفترة بين الساعة 10:00 صباحاً و15:00 عصراً، دون تغطية رؤوسهم وأذرعتهم وسيقانهم، لكن مع الحرص على تجنب إصابتهم بضربة شمس.


جديرٌ بالذكر أن ممارسة أية أنشطة حركية تحت أشعة الشمس تُسهم في إمداد الجسم بفيتامين (د)، الذي يتمتع بأهمية كبيرة في بناء كتلة العظام، لاسيما لدى الأطفال؛ لأن متانة العظام تقي من الإصابة من هشاشة العظام في الكبر. أما إذا ندر تعرض الأطفال لأشعة الشمس، فتنصح الجمعية الألمانية حينئذٍ بإعطاءهم مكملات غذائية محتوية على فيتامين (د).