عادة ما تبدأ الأم في تقديم وجبات مهروسة، إلى جانب حليب الرضاعة، لطفلها الرضيع بين شهره الخامس والسابع. وتنصح البروفيسور ماتيلدا كيرستينغ، خبيرة التغذية لدى شبكة “الصحة سبيلك للحياة” بمدينة بون الألمانية، الأمهات بقولها :”أول وجبة ذات أطعمة صلبة تقدمها الأم لرضيعها ينبغي أن تتألف من الخضروات المهروسة المضاف إليها البطاطس واللحم؛ حيث تلبي الفيتامينات والمعادن الموجودة بالخضروات، على وجه الخصوص، احتياجات الطفل الرضيع خلال هذه الفترة تحديداً”.
كما أنه إذا اعتاد الطفل الرضيع على مذاق الخضروات منذ تقديمها له كأطعمة مهروسة في الصغر؛ فقد تزداد حينئذٍ احتمالية أن تُصبح الخضروات من الأطعمة المحببة له فيما بعد.
وأشارت خبيرة التغذية الألمانية كيرستينغ إلى إمكانية أن تُضيف الأم بعض قطع لحوم الأبقار أو الدواجن أو الضأن إلى الخضروات المهروسة، التي يتم تقديمها للأطفال للرُضع؛ حيث يُسهم اللحم في بناء مخزون عنصر الحديد لدى الأطفال بشكل كبير. وإذا لاحظ الآباء تحمل طفلهم الرضيع لتناول الخضروات المهروسة، فيُمكنهم تقديم الفواكه والحبوب المهروسة له بعد ذلك.