نصح برنهارد شتاينهوف ، عضو المجلس الاستشاري لجمعية علم الأعصاب الألمانية ، بعدم محاولة السيطرة على شخص مصاب بنوبة صرع بأي حال من الأحوال أو وضع جسم داخل فمه ليكون عازلا بين أسنانه ، مشيرا إلى أن ذلك ربما يؤدي إلي إصابة المريض أو من يساعده أو كلاهما بجروح.
وبدلا من ذلك ، يوصى شتاينهوف بقيام المتواجدين حول المريض بإزالة المواد التي قد تكون خطيرة من طريقه. ويمكن أيضا حماية الشخص المصاب أو اتخاذ الاجراءات التي من شانها ان تحول دون إصابته بجروح.
وينبغي إعطاء المريض الأدوية التي تستخدم في حالات الطوارئ ، في حال اقتضت الضرورة ذلك ، على ألا يقوم أحد بإعطائه الدواء سوى أفراد الأسرة ذوي الخبرة في التعامل مع مثل هذه الحالات والذين تلقوا تدريبات على كيفية القيام بذلك.
ويجب على كل من يرى شخصا مصابا بنوبة صرع أن ينتظر حتى يفيق المريض من نوبته. وينبغي التأكد من أن المسالك التنفسية غير مسدودة وإزالة أي تركيبات اسنان صناعية من فمه فور انتهاء النوبة.
وتقول جمعية علم الأعصاب الألمانية إنه من المفيد أيضا تسجيل ملاحظات حول مدة النوبة وأعراضها من أجل إطلاع الطبيب عليها بعد ذلك.
وفي حال رفض المصاب بالصرع ، بعد إصابته بنوبة واحدة لم تسفر عن أي إصابات ، نقله إلى المستشفى ، فعندئذ يجب احترام رغبته.
ورغم ذلك ، يجب على من حوله بالطبع الاتصال بطبيب طوارئ في حال استمرت النوبة أكثر من خمس دقائق ، أو أصيب المريض بعدة نوبات متتالية ، أو ظل المصاب يترنح لأكثر من 20 أو 30 دقيقة بعد النوبة