eb25d90a-2030-4971-971e-44fd1e979d37.jpg
على الرغم من احتواء القائمة اليومية لتنظيف البشرة والعناية بها عند الشباب على العديد من مستحضرات التجميل الصحية، إلا أن الكثير منهم لا يضيفون التونر إلى هذه القائمة، غير مدركين لمدى أهميته للعناية بالبشرة، وهو محلول يقبض مسام البشرة ويخفف نسبة إفراز الدهون.

1) متى يجب علي استخدام التونر؟

هو واحد من 3 خطوات لتنظيف البشرة (المنظف والتونر ثم المرطب). يوضع التونر على البشرة بعد تنظيفها بالمنظف وتجفيفها جيداً، ثم بعد ذلك يوضع المرطب على البشرة بعد أن يجف التونر. لكن هذا ليس كل شيء، فيمكنك استخدام التونر على مدار اليوم لمحاربة الزيوت والشحوم التي تصيب البشرة. كما أنه يُستخدم في تهدئة البشرة من الالتهابات.

2) ما هو تأثير التونر على البشرة المركبة؟
للتخلص من مشكلات هذه البشرة المركبة، يمكنك استخدام نوعين من المرطبات أحدهما للبشرة العادية والآخر للجافة. لكن هذا الحل مكلف وليس فعال، لذا يعد التونر من أفضل الحلول التي يمكنك اللجوء إليها في هذه الحالة. حيث يقوم بعمل توازن ببشرتك.


3) ما تأثير التونر على البشرة الدهنية؟
يعاني الكثير من البنات من البشرة الدهنية التي تجعل الوجه يبدو لامعاً دائماً، كما تتسبب في ظهور الحبوب. يتحكم التونر في إفراز الدهون بالبشرة ليعطي انطباعاً بخلو البشرة من الزيوت وتمتعها بمظهر ناعم بدلاً من الآخر اللامع.


4) ما تأثير التونر على البشرة الجافة والحساسة؟
عند استخدام التونر للبشرة الجافة لا بد من اختيار نوع ذو جودة عالية، ذلك لأن البشرة الجافة شديدة الحساسية خاصةً في الطقس البارد. في هذه الحالة يساعد التونر على تهدئة تلك البشرة وجعلها تبدو أكثر إشراقاً، وذلك من خلال تجديد الخلايا الجافة بشكل أسرع.