يا فرحة ما تمت، خدها اليويو وطار اصبح وزنك الان يزيد كما كان او اكثر!نعم، كم من مرة تباهيت بتحقيق الخسارة المطلوبة في الوزن الزائد وبسرعة رائعة؟ فهذه الطريقة مرغوبة فيها جدا عند الناس، ومعظمنا جربها ولو مرة على الأقل في حياته. لكن، كم من مرة تمكنت من الحفاظ على هذا الوزن؟ وأيا كانت المناسبة الخاصة التي تحمّلت المجاعة من أجلها، فسرعان ما أن تنتهي، حتى تجدين نفسك من جديد تستردين كل الكيلوغرامات التي خسرتينها… وأحيانا أكثر!
ما هو ريجيم اليويو؟
هي أنظمة عشوائية لخسارة الوزن تعتمد على حذف عشوائي لوجبات أساسية، الإنقطاع عن الطعام، التركيز على نوع واحد من الطعام، أو اللجوء إلى الأنظمة الصارمة القليلة جدا بالسعرات الحرارية.
كيف يتجاوب جسمك خلال هذه الحميات؟ وما رأيه؟
من الطبيعي في البداية أن تخسري بضعة كيلوغرامات، تكون أغلبيتها من الماء والعضل. ومن ثم، يكتشف جسمك المؤامرة، فيعلن الحرب عليك ويتصدّى لهذه الخسارة ويقاوم حتى لا يخسر المزيد من الوزن، مدركا أن المجاعة في انتظاره. حينها يقرر الإحتفاظ والتمسك بمؤنته الموجودة في خزائنه الدهنية.
وهكذا تصبح عملية حرق الطاقة في الجسم، عملية بطيئة جدا، لدرجة يقف الوزن على ما عليه بعد فترة من خسارة الوزن السريعة الأولى وهنا، مع فقدان الأمل بخسارة المزيد من الوزن، قد ترجعين إلى عاداتك الغذائية القديمة، فتبدئين باسترداد الوزن كله من جديد. وأحياناً تصلين إلى معدل دهون يفوق الذي كنت عليه قبل الإقدام على الحمية. وهذا بالتحديد ما نعنيه باليويو وارتداداته!
ومن المهم جدا أن تعلمي أن نسبة العضل في الجسم هي من أكبر العوامل التي تساعد على حرق الطاقة والدهون. وبما أن الحمية العشوائية السريعة تساعد على خسارة العضل أيضا، فهذا يعني أنه مع كل حمية جديدة، سوف تخف فعالية حرق الطاقة في جسمك، بسبب خسارة الجسم من نسبة العضل فيه، وهذا بالتحديد ما يتسبب ببطء عملية الحرق أكثر وأكثر.
إليك البديل الأفضل!
• بدل من أن تصدمي جسمك “المسكين” بحمية صارمة، بهدف تحقيق أسرع خسارة ممكنة في الوزن، اتبعي نظاما غذائيا متوازنا ومعتدلا بالوحدات الحرارية، قليل الدهون وغني بالألياف والمغذيات، كل يوم. للمزيد من التفاصيل، يمكنك استشارة أخصائي في مجال التغذية.
• احرصي على عدم حذف أي وجبة أساسية، وتناولي وجبات صغيرة كل 3 ساعات لتعزيز عملية حرق الطاقة في الجسم.
• إن تناول نوع واحد من الطعام في اليوم غير مستحب، لأنه لا يوجد أي طعام يحتوي على كل العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك، يوميا. في المقابل، فإن التنويع سيمنحك المغذيات وبالطبع سيزيل أي شعور بالضجر من اتباع هذه الحمية.
• ارضي بخسارة وزن متواضعة أي خسارة من نصف إلى كيلوغرام واحد بالأسبوع، والتي ستكون بمعظمها من الدهون المتراكمة، وهذا نريده ما كلنا، التخلص من الدهون الزائدة!
• اسعي لتغيير نمط حياتك واجعلي الرياضة جزءا من حياتك اليومية.
وهكذا يبقى قوامك حلو ومتناسق، وستتمكنين، فعلا من التباهي بطلة أنيقة جميلة وصحية كل يوم.