أثبتت دراسة طبية حديثة أجراها باحثون بريطانيون بجامعة لندن خطأ الأقاويل الشائعة حول ضرورة تناول المرأة الحامل طعاما يكفى شخصين، أى لها وللجنين، حيث أوضحت الدراسة أن النساء اللائى يكسبن الكثير من الوزن الزائد خلال فترة الحمل هن أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات صحية خطيرة مقارنة بغيرهن ممن تمسكن باتباع نظام غذائى صحى طوال تلك الفترة.

وقال الباحثون إن المواظبة على إاباع نظام غذائى صحى أثناء فترة الحمل بمثابة وسيلة آمنة وفعالة لتفادى شبح البدانة والسمنة المفرطة، لافتين إلى أن ممارسة التمارين الرياضية لم تكن فعالة مقارنة بالاعتدال فى تناول الطعام.

وأشاروا إلى أن النساء اللائى خضعن لنظام غذائى صحى استطعن خسارة مايقرب من 4 كيلوجرامات من الوزن كما انخفضت فرصة إصابتهن بتسمم الحمل بنسبة الثلث مقارنة بغيرهن، والذى يؤدى الى ارتفاع ضغط الدم أثناء فترة الحمل الذى قد يكون مصاحبا بتورم فى الجسم، مما يشكل خطرا على حياة الأم والجنين .

وقد أظهرت الدراسة التى أجريت على 7 آلاف سيدة أن الحمية الغذائية قد ساهمت فى انخفاض فرص الإصابة بداء سكر الحمل بنسبة تصل إلى 61%، كما كن اقل عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة تصل إلى 70 %، وأقل عرضة للولادة المبكرة بنسبة الثلث، كما كان الطفل أقل عرضة لإصابات الكتف سواء والتى لا تختلف بالولادة القيصرية أو الطبيعية.