إذا ما أراد الآباء وضع جدول زمني لتحديد مسار يومهم، ينبغي عليهم حينئذٍ مراعاة أن الأطفال الصغار يجدون صعوبة في الالتزام بالمواعيد المقررة في هذه الجداول، لاسيما في الصباح، نتيجة عدم إدراكهم لقيمة الوقت. لذا ينبغي على الآباء إفساح مجال من الوقت داخل هذه الجداول، بحيث يتسنى لأطفالهم تناول الإفطار معهم في الصباح دون عجلة من أمرهم.
ولتعليم الأطفال الصغار مدى أهمية الوقت، ينصح آندرياس إنغل، الخبير لدى المركز الاتحادي للاستشارات التربوية بمدينة فورت الألمانية، الآباء بإشراك أطفالهم في النقاش الذي يحددون خلاله هذه الجداول الزمنية، بذلك سيتذكر الأطفال أيضاً المواعيد المحددة للقيام بأية مهمة من مهام اليوم داخل الجدول الذي وضعوه معاً.أما إذا أحجم الطفل الصغير مثلاً عن تناول وجبة الإفطار في الصباح، فيُمكن للآباء حينئذٍ إعطاؤه أية وجبة خفيفة ليتناولها في روضة الأطفال.جديرٌ بالذكر أن عدم إدراك الأطفال الصغار لمدى أهمية وقيمة الوقت يُعد أمراً طبيعياً للغاية بالنسبة للأطفال في مثل هذا المرحلة العمرية؛ حيث تُمثل اهتماماتهم الأخرى الخاصة بألعابهم مثلاً، الأهمية الأكبر بالنسبة لهم.وأشار الخبير الألماني إلى أنه عادةً ما تصطدم طبيعة الأطفال الصغار هذه في عدم تقديرهم لقيمة الوقت مع اهتمام آبائهم الشديد به والناتج عن التزامهم بمواعيد محددة للعمل، خلال فترة الصباح على وجه الخصوص.