من الاهتمام والعناية يجب أن ترافق رحلة تسوق ألعاب للأطفال، فعلينا اتباع قواعد معينة تساعدنا على اقتناء ألعاب مسلية ومفيدة وفي نفس الوقت غير مؤذية أو ناقلة للأمراض والجراثيم، وعند التفكير في ألعاب الأطفال يجب على الأباء التفكير بأن هذه الألعاب لم تصمم فقط لتسلية الأطفال بل أيضاً لأهداف تعليمية، فالأطفال الصغار يتعلمون باستخدامهم لكافة حواسهم.
أول أمر سيفعله طفلك بالألعاب وضعها بفمه، فهذه هي الطريقة الأساسية التي يكتشف بها الأطفال الصغار العالم من حولهم. ولذلك من الهام جداً الانتباه إلى المواد التي صنعت منها الألعاب، فبعض الألعاب تصنع من البلاستيك الرخيص وهذا قد يسبب تسمما للطفل.عليك عند شراء ألعاب لطفلك أن تشمي رائحتها، فالرائحة القوية دليل على أنها ليست أمنة. انتبهي إلى الألوان فإن كانت ألوان اللعبة لامعة جداً فذلك دليل على وجود الأسيد وهذا يشير إلى استخدام البلاستيك الرخيص. اسألي العاملين في محال الألعاب ليساعدوك في الحصول على ألعاب آمنة وذات جودة عالية.واحذري من الألعاب التي تحتوي على قطع صغيرة ملصقة بها فهذه سهلة البلع وتسبب الاختناق للطفل.يجب عليك أن تضمني أن كل لعبة تجلبيها لطفلك سهلة الغسل وبالأمكان تعقيمها جيداً. فالألعاب أماكن جيدة لنمو الجراثيم والبكتيريا وعليك الحرص على تنظيفها باستمرار.تذكري أن الألعاب هي أصدقاء الأطفال الدائمة كما أنها تساعد في نموهم. فعند شراء الألعاب لطفلك الصغير ابحثي عن الألعاب التي تطور مهاراته الحركية وتحفز كافة عناصر الحواس لديه. ولكن انتبهي إلى نواحي طفلك النفسية، فبعض الأطفال يخافون من الأصوات العالية أو الألوان الصارخة أو حركات الألعاب الالكترونية.تذكري دائماً أن تجربة اللعب بالألعاب بمختلف أشكالها وأحجامها، يجب أن تكون ممتعة ومسلية وتساعد في نموهم وتطورهم، ولهذا الخيار الصحيح قد لا يكون دائماً ألعاباً مكلفة.