كثيراً ما يستيقظ الأطفالالصغار من نومهم في منتصف الليل ويصرخون ويبكون، فيهرع الآباء إليهم ويحاولون تهدئتهم، كي يخلدوا للنوم مجدداً. ولكن غالباً ما تبوء محاولاتهم بالفشل ويظل الأطفال مستيقظين إلى أن تشرق شمس اليوم التالي، وحينها يذهب الآباء لعملهم دون أن يكونوا قد أخذوا قسطاً كافياً من النوم. وتستمر المعاناة ليلة بعد ليلة. وللتغلب على هذه المشكلة يمكن للآباء اللجوء إلى برامج تعلم النوم، وإن كانت لا تمثل علاجاً نهائياً لها.
وأوضح ألفريد فياتر أخصائي طب النوم بمستشفى بورز أم راين بمدينة كولونيا الألمانية، أنه إذا صرخ الطفل أثناء النوم أو خلال الليل ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل لمدة شهر واحد، أو إذا كان الطفل غريب الأطوار خلال النهار، أو إذا كان الآباء أنفسهم يعانون من هذه المشكلة، فهنا يمكن القول بأن الطفل يعاني من اضطرابات النوم.
أما شتيفان آيشهولتس مدير مختبر أبحاث النوم لدى الأطفال بمستشفى دريسدن نويشتات، فإنه ينظر إلى معاناة الآباء باعتبارها السبب الرئيسي في اضطرابات النوم، قائلاً :”يتسبب الأطفال الصغار في استيقاظ آبائهم خلال الليل بصورة منتظمة، وهو ما يؤدي بعد عدة ليالٍ إلى إجهاد الآباء بشكل مفرط نظراً لقلة النوم، وهو الأمر الذي يتحول إلى اضطراب في النوم”.
وفي البداية ينبغي على الآباء عمل مفكرة لتدوين أوقات نوم الطفل، فعلى سبيل المثال إذا استيقظ الطفل لفترة طويلة أثناء الليل، فربما يرجع ذلك إلى أنه قد نام كثيراً أثناء النهار، وهو ما يمكن التحقق منه بالرجوع إلى هذه المفكرة. وتجدر الإشارة إلى أن الطفل، الذي يبلغ عمره 12 شهراً، يحتاج في المتوسط إلى 5.11 ساعة نوم أثناء الليل وحوالي 5.2 ساعة خلال النهار.
وأضافت أنغيليكا شلارب أخصائي علم النفس من جامعة توبينغن الألمانية :”عادة ما يتمكن الطفل، الذي يبلغ عمره عام ونصف، من النوم طوال الليل”، وهو بالضبط ما تهدف إليه برامج تعلم النوم؛ حيث إنها تساعد الأطفال على التمتع بنوم هانئ طوال الليل.
.

طريقة فيربير
وتعتبر طريقة فيربير من أشهر تدريبات المساعدة على النوم، والتي ابتكرها البروفيسور ريتشارد فيربير، المتخصص في طب النوم بجامعة بوسطن الأمريكية، حيث تعتمد هذه الطريقة بشكل أساسي على وضع خطة ثابتة للعلاج، حيث يتم وضع الطفل في سريره وهو مستيقظاً بعد إجراء طقوس معينة للنوم خلال المساء، وبعد ذلك يترك الآباء الغرفة.
وإذا بدأ الطفل في البكاء فيعود الآباء إليه بعد بضع دقائق، ويحاولون تهدئته لفترة قصيرة ثم يضعونه في سريره مرة أخرى ويخرجون من الغرفة، وفي تلك الأثناء ينبغي على الآباء إطالة الفترات الفاصلة بين محاولات تهدئة الطفل باستمرار.
وتثير برامج النوم كثيراً من الجدل بين الآباء، حيث يُقسم بعضهم أن الطفل قد استمتع بنوم هانئ طوال الليل بعد التدريب على النوم لبضع ليالٍ فقط، أما البعض الآخر فيتحدثون عن قصص درامية، منها على سبيل المثال صراخ الطفل في حالة هستيرية لدرجة أنه يتعرض للتقيؤ.
ومن خلال الاعتماد على برنامج النوم Mini-KiSS، فإن علماء جامعة توبينغن يتبعون نهجاً يستجيب بشكل أكثر للمتطلبات الفردية التي تختلف من طفل إلى آخر. وتستهدف هذه الطريقة علاج الأطفال من عمر ستة شهور وحتى أربعة أعوام، وتمتد فترة العلاج لمدة ستة أسابيع.
وفي هذا البرنامج يتعلم الآباء كيف يمكنهم مساعدة أطفالهم الذين يعانون من اضطرابات النوم، كذلك كيف يمكنهم التعامل بشكل أفضل مع صرخات الطفل أثناء الليل، بالإضافة إلى تقديم بعض النصائح والإرشادات حول كيفة التخلص مع التوتر والضغط العصبي.
وفي البداية يجب طرح مجموعة من التساؤلات لمعرفة لماذا يصرخ الطفل أثناء الليل؟، هل أنه يريد استدعاء الأب أو الأم لكي يحضروا له شيئاً ما، أم أنه يجرب مدى قوته وسيطرته على والديه، أم أن سبب الصراخ يرجع إلى الخوف من شيء ما أم أنه مجرد عادة تحدث كل ليلة؟. وأوضحت أنغيليكا شلارب أنه لابد من التمييز بين هذه الأسباب؛ لأن الطفل الذي يصرح ليلاً بسبب الخوف، لا يجوز تركه بمفرده في الغرفة.
.


سلوكيات مرفوضة
وفي إطار برامج التدريب يتعرف الآباء على مجموعة من السلوكيات التي يتعين عليهم تجنبها أثناء العلاج، ومنها على سبيل المثال القفز عند سماع أول صوت يصدر من الطفل، بدلاً من الانتظار لوهلة قصيرة للتأكد مما إذا كان الطفل سيعاود النوم بمفرده مرة أخرى.
وكذلك إخراج الطفل من سريره بدلاً من محاولة تهدئته وهو في مكانه، ويقول الخبير الألماني شتيفان آيشهولتس :”إخراج الطفل من سريره يجعله يستيقظ بشكل كامل”. وبالإضافة إلى ذلك فإن ممارسة الألعاب أو مشاهدة التلفاز تعتبر من الأمور المحظورة على الطفل أثناء الليل، وليس هناك ضرورة تجبر أحد الوالدين على سرد حكايات للطفل قبل النوم أثناء الليل، أو الجلوس بجوار سرير الطفل لعدة ساعات.